السبت، 28 فبراير، 2009

مشاعر خلف جدران الزمن

ركبت قطار حياتك وتوقفت في احدى محطاته وظننت انها محطتك

لكن انكسر قلبك بشده في هذه المحطه ……

فاركب قطارك مره اخرى وابحث عن محطة الوصول التي تجد فيها سعادتك

هو شخص من الناس احبها بشده احبها بكل خليه من جسده …

وبكل خفقة قلب وبكل رمشة هدب ….كانت اجمل مافي الحياه ..

بل كانت هي الحياه بالنسبه له

لكن الحياه وتصاريفها لم تكن من نصيبه فودعها وداع مؤلم ….

كثير من الاو قات نفقد من احببنا لان الله لم يكتب لنا

ان يكون من نصيبنا في الحياه ……

نحزن بشده في داخلنا لكن لو علمنا الغيب لحمدنا الله وعلمنا ان هذا

فيه خيراً لنا ….

ربما لو عاشرنا من نحب لتكشف لنا الجانب السيء من هذا الحبيب

فنتحطم بداخلنا بشده ….

لكن ان نحتفظ بهذا الحب في حنايا القلب ويكون واحه نسترجع

فيها اجمل محطات حياتنا ….عندما تضيق بنا الحياه ….

نتذكره فنشعر ….بالسعاده…ونقضي معه ذكريات ….

ذكريات سعيده وذكريات حزينه ….ونستظل باجمل الذكريات ….

لاتقول الحظ عمره ماكمل ……قل انا حاولت والله ماقسم

تدوينه من مدونة بوح القلم

http://www.ro7r7n.com/bwhalkalm/?p=274#more-274


الأربعاء، 25 فبراير، 2009

دعوة لنشر وثيقة تفكيك الكيان الصهيوني المجرم في كل العالم


حتى لا ننسى اليوم الأربعاء ذكرى مذبحة الحرم الابراهيمي

نقلا عن مدونة ( نيو هولوكوست) ففيما يلي وثيقة أعدها بعض المدونون العرب يخاطبون بها كل العالم
الوثيقة بالعربي
الوثيقة مستندة على
1- التعريف العالمي للدولة
2- الميثاق العالمي لحقوق الانسان
3- العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية
4- العهد الدولي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية

وتثبت من خلال المواثيق الدولية ان الكيان الاستيطاني العنصري القائم على الفكر الصهيوني الموجود المسمى باسرائيل لا ينطبق عليه شروط الدولة ولا يلتزم باي من المواثيق او القوانين الدولية وعليه فيجب تفكيكه وانهاء وجوده.
اقرأ الوثيقة...وقع على نسختيها...انشرها وساهم معنا في استعداء البشرية جمعاء على هذا الكيان المجرم.

الاثنين، 23 فبراير، 2009

طلاب كل القوى السياسية يطالبون بخروج الامن من الجامعات

احتفل طلاب كل القوى السياسية امس 21فبراير بيوم الطالب العالمى ، من اجل احياء ذكرى تضحيات وتاريخ الحركة الطلابية المصرية وايضا من اجل حقوق كل طلاب مصر . وقد تم التنسيق بين
طلاب حركة حقى و6 ابريل وطلاب حزب العمل، والطلاب الاشتراكيون وطلاب الاخوان وطلاب الناصريون فى جامعة القاهرة . واستضافت الجامعة امس وفودا من جامعات اخرى جائت لتشارك فى هذا اليوم اهمها الرفاق من حركة مقاومة فى جامعة حلوان وطلاب اخوان عين شمس . بالاضافة الى عدد كبير من النشطاء السياسين من حركة كفاية خارج الجامعة .


لمتابعة التفاصيل والصور

اضغط هنا


الخميس، 12 فبراير، 2009

حماس تكسر ارجل شباب رجال فتح في غزه

حماس تكسر ارجل شباب رجال فتح في غزه كما كان يفعل الاحتلال الاسرائيلي

شاهدوا المقطع


http://video.google.com/videoplay?docid=1537794437864926267


شريف اسماعيل

الحريه للمدون المصري احمد دومه


الحريه لاحمد دومه

من سجون النظام المصري البغيض

تحيا الكلمه الشريفه والرأي الحر


لا تترددوا في التوقيع وارسال ذلك النموذج الي كل الايميلات بلا استثناء


شريف اسماعيل

hgpvdi

الجمعة، 6 فبراير، 2009

وماذا بعد الحرب؟؟


وما ذا بعد الحرب ..؟؟



اتت الحرب في غزه على الاخضر واليابس لم تراعي حرمه للبشر ولاللانسانيه واول

المتظررين كان منها النساء والاطفال ..ورأينا من الكرمات في هذه الحرب الكثير

ولاول مره نرى اخواننا في غزه يكون قتالهم من اجل الله وليسى من اجل الارض فقط

وهذا هو الجهاد ..والرباط ورأينا الكثير والكثير في حياتنا العامه ومانرى في القنوات

الفضائيه التفاف العالم الاسلامي وراء اهل غزه في قضيتهم في مشارق الارض ومغاربها

فخرجت المظاهرات الغاضبه …واقيمت مراكز التبرعات في كل مكان لارسالها لاخواننا في غزه

وفي مساجدنا لم يتوقف الدعاء والقنوت لهم في صلاتنا

لم نتوقف عن الدعاء لهم في سجودنا بالنصر المؤازر من عند الله ..

فالدعاء سلاح مرسل من رب العالمين

سريع الفتك قوي المفعول اذا خرج من قلب مؤمن صادق ..

ولكن ماذا بعد الحرب؟؟؟

الحرب الان توقفت اوقفتها اسرائيل مرغمه ومجبره ارادت ان تخضع هذا الشعب الكريم وتقوم بتركيعه

ولكن لم تستطع لان فيها قوماً جبارين ..

اسود ويشهد الله عليهم بذالك فلم يخضعوا ولم ينهزموا ولم تخيفهم اسرائيل بجنودها وعتادها ..وبقنابلها

الفسفوريه..

بل وقفوا كالجبال الشامخه في وجوههم لا يستطيعون المواجهه مصداقاً
لقوله تعالى (لايقاتلونكم جميعأ إلا في قرى محصنة أْو من وراء جد ر)

رجال وشيوخ ونساء ..واطفال جبارين ..


يشهد لهم الله ثم التاريخ ببطولاتهم وبسالتهم …

اين شباب المسلمين منهم فلياخذوا درس منهم في الشجاعه والبساله ..

ولكن ماذا بعد الحرب ؟؟؟؟

والان الحرب انتهت ….انهتها اسرائيل ..مرغمه ومجبره على ذالك..بجبنها وخوفها

هل سنتوقف عن مساعدتهم ولو بالدعاء ؟؟؟

هل سننسى ان الكثير منهم فقد العائل والمعين بعد الله ؟

وان البعض فقد ألام أ ساس المنزل ومصدر الحنان

والكثير من الاطفال تيتموا وكتب عليهم الضياع في هذه الحياه وهم لايزالون

في اول مدارجها يمشون ..

والبعض فقد اسرته واصبح وحيداً في هذه الحياه …لا يوجد بيت في غزه الا وفيه اكثر من فقيد

لاننسى اهل غزه فهم في رباط

ولنقف معهم ولو بدعاء ..فلعلى سهم من سهام الليل التي لاتخطىء يصيب الهدف

وتنكشف الغمه عن المسلمين ..

ولكن ماذا بعد الحرب …..؟؟

هذا الذي بقى بعد الحرب …

دمار ….ودماء ..والم ودموع ..هذا مابعد الحرب

ولكن الرياح لاتحرك الجبال ..لكنها تلعب بالرمال ..وتشكلها كما تشاء
مدونة بوح القلم

الاثنين، 2 فبراير، 2009

أشارة مرور


أحمـــــــــــــر
توقفت خلف زحام السيارات فى طريقى المعتاد من البيت للعمل ....ضاقت عيناى مقاومة ضوء النهار الساطع فى يوم صيفى شديد الحربدت كل التفاصيل حولى مملة ومحبطة .. كان أكثرها سخرية السيارة الواقفة امامى .. عتيقة الطراز .. يرصع الصدأ هيكلها فى أماكن متفرقة ..لمحت سحلية صغيرة خضراء اللون تنبثق من أحد ثقوب جسم السيارة العتيقة .. وما أن استقرت على سطح السيارة المعدنى الساخن حتى قفزت مفزوعة فسقطت على الزجاج الذى بدا ساخنا وزلقا فعادت هاربة الى موضعها الأول .. ومرة أخرى قفزت بعيدا فسقطت على أسفلت الشارع الذى كان أكثر سخونة .. سكنت السحلية لحظة ثم انطلقت مزعورة حتى ظننت أن لا نهاية لعذاب هذا الكائن المسكين ..أخيرا أصطدمت السحلية بالأطار المطاطى للسيارة المجاورة فوجدت ملاذها فى برودة الأطار .. التصقت بالجسم البارد وبدا لهاثها السريع ينبىء بنهاية عناء الرحلة ..حينها تسرب داخلى قليل من التفاؤل
أصفر
بدأ زحام السيارات يزمجر مستعدا لبدء رحلة جديدة .. فتحولت بنظرى عن المحارب الصغير بعد ان اطمأننت لسكونه على الأطار المطاطى البارد..بدأت أتهيأ للتحرك وسط هدير السيارات وقد أنبعث فى نفسى شىء ما مريح
أخضر
تحركت مع زحام السيارات المتحرك .. لم اقاوم رغبة قوية فى النظر خلال مرآة سيارتى .. فى موضع المعركة شاهدت مخلوقا صغيرا أخضر اللون مشبوحا على الأسفلت بعد أن مر فوقه أطار السيارة الذى لاذ به من لحظاتعدت أركز بصرى على زحام السيارات أمامى يتحرك ببطء وقد جلس خلف مقود كل سيارة سحلية صغيرة خضراء اللون .
القاهرة 1999

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني