السبت، 25 يوليو، 2009

الى متى الاخطاء الطبيه

روان العذبه


قال تعالى (” وَبَـشِّــرِ الصَّـابِـرِيــنَ الَّـذِيــنَ إِذَا أَصَـابَـتْـهُــــم مُّصِيبــَةٌ قَالــُواْ إِنـَّا لِلــّــهِ
وَإِنَّــا إِلـَيــــْهِ رَاجِـعُـــونْ)

لانزال نعاني من مشاكل الاخطاء الطبيه والاهمال في العلاج ..
وهذه احد الضحايا ….
روان علي صالح العذبه المري .
العمر 6 سنوات …
مرضت مرض عادي مثل أي طفل ذهبت مع والدتها الى المركز الطبي تمشي على قدميها
حراره وغثيان ..دور برد الذي حدث لها مثل أي طفل..اعطاها الطبيب الدواء ألازم وامر بإعطائها ابره للترجيع
وهنا كانت نقطة الخلاف بمجرد مااخذت الابره تغير لون البنت وفقدت وعيها وتوقفت جميع
أعضائها عن العمل عملوا لها تنفس صناعي وتنشيط للقلب
ضلت الفتاه في العنايه المركزه ثلاث اسابيع مره يقولوا من الابره ومره من فايروس .اصيبت به.
اضطر الاهل بعد ان سأت حالتها ان ينقلوها الى لندن لانقاذ مايمكن انقاذه .وانقاذ حياة البنت
في لندن عملوا لها غسيل كلى لان جسمها انتفخ من تاثير تجمع السؤال لان الكلى اصبحت لاتعمل
ايضاً اضطر الاطباء الى عمل عمليات لها في قدميها لان الدم اصبح لايصل الى قدميها فاصبحوا يستاصلوا قطع لحم وعروق تالفه من قدمها ولايزال مكان العمليه في قدميها مفتوح .
وحالها من سيء الى اسوء ..ولاتزال في غرفة العنايه المركزه
أخر الأمر عجز الطب ان يقدم تفسير عما حدث …فاخبروهم ان يطلبوا لها ألرحمه لأنها ماتت موت دماغي..
الامر لايتعدى كونه اهمال في التشخيص واعطاء البنت ابره ربما تكون لاتناسبها وهذا تهاون
نلاحظه في كثير من الاطباء واهمال في العلاج الى ان تتدهور الحاله …
وكثيراً ماعانينا من إهمال الأطباء في العلاج وعدم التشخيص الصحيح للحاله ..
والد ووالدة روان مؤمنين بقضاء الله وقدره ومحتسبين الامر عندلله
أما والد ووالدة روان فأقول لهما لاتقنطوا من رحمة الله وسبحان من يحيي العظام وهي رميم
الجئوا الى الله وادعوه دعاء الفقير المظطر فانه لايخيب من لجاء اليه وتعلقوا ببابه الكريم
({أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَّا تَذَكَّرُونَ }النمل62..

اللهم أذهب البأس رب الناس اشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يُغادر سقما
اللهم واشفي روان وردها الى اهلها وهي ترفل في ثوب الصحه والعافيه




هذه روان الان في غرفة العنايه المركزه

لـــكِ الله ياروان
مدونة بوح القلم















الاثنين، 20 يوليو، 2009

نتائج المسح الثاني من الاستفتاء: من يريده المصريون لحكم مصر بعد الرئيس مبارك؟





خبر صحفي عاجل
الثلاثاء 21 يوليو 2009


من يريده المصريون أن يحكم مصر بعد مبارك؟ نتائج المسح الثاني من الاستفتاء


أعلنت الناشطة الحقوقية داليا زيادة، اليوم نتائج المسح الثاني للإستفتاء الشعبي الذي كانت قد بدأته منذ انتهاء المسح الأول في 23 مايو، عبر الوسائل الإليكترونية والاتصال المباشر مع الجماهير، حول من يريده الشعب المصري لحكم البلاد عقب الرئيس الحالي محمد حسني مبارك، وقد حدد المسح الثاني عشرة مرشحين، ستة منهم شاركوا في المسح الأول وهم يمثلون التيارات السياسية المختلفة في الشارع المصري، أما الأربعة الأخرين فقد تم إضافتهم للمسح الثاني بناءا على اقتراحات أكبر عدد من المستفتين في المسح الأول.

المرشحين العشرة حسب الترتيب الأبجدي هم:
- د. أحمد زويل – عالم مصري حائز على جائزة نوبل والمستشار العلمي للرئيس الأمريكي أوباما
- د. أيمن نور - محامي ليبرالي وزعيم حزب الغد
- أ/جمال مبارك – رئيس لجنة السياسات في الحزب الوطني
- د. جورج إسحق – تربوي ومنسق حركة كفاية سابقاً
- أ/ حمدين صباحي - صحفي ناصري ورئيس حزب الكرامة
- د. عصام العريان - مسئول المكتب السياسي لجماعة الإخوان المسلمين
- اللواء عمر سليمان - رئيس جهاز المخابرات المصرية
- السيد عمرو موسى - أمين عام جامعة الدول العربية
- د. محمد البرادعي - عالم مصري فائز بجائزة نوبل ومدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية
- المستشار هشام البسطويسي - نائب رئيس محكمة النقض سابقاً

وقد أظهرت نتائج المسح الثاني من الاستفتاء فوز الدكتور أيمن نور ممثلا للتيار الليبرالي بالمركز الأول بنسبة 24% تلاه في المركز الثاني الأستاذ جمال مبارك ممثلا للحزب الوطني الحاكم بنسبة 21% وفي المركز الثالث كلا من الدكتور عصام العريان ممثلا لجماعة الإخوان المسلمين والأستاذ حمدين صباحي الناشط الناصري المعروف بنسبة 17% لكل منهما، بينما جاءت باقي النسب ضعيفة نسبيا على النحو التالي: هشام البسطويسي 5%، عمرو موسى 4%، عمر سليمان 4%، أحمد زويل 3%، محمد البرادعي 3%، وأخيرا جورج اسحق 2% فقط من إجمالي الأصوات التي شاركت في الاستفتاء.

تعتبر نسبة المشاركين في المسح الثاني من الاستفتاء ممثل جيد لشرائح المجتمع المصري، حيث كانت نسبة المشاركين من الشباب تحت سن الثلاثين هي 69% وهو ما يعادل تقريبا نسبة الشباب في مصر، كما كان 93% منهم مسلمين إلى 5% فقط مسيحيين، و4% لا دينين. وكان 21% منهم حاصل على مؤهل فوق جامعي، و 72% من خريجي الجامعات، والبقية ما دون ذلك. كما أعرب 55% من المشاركين عدم اهتمامهم بالإنتماء لتيار سياسي بعينه، وفضلوا أن يمارسوا حقوقهم السياسية بشكل مستقل.

جدير بالذكر أن أغلب الذين اختاروا الدكتور أيمن نور في المركز الأول، عللوا اختيارهم بأنه مازال شاباً يحمل معه الأمل في "كسر تابوه الحاكم الخالد" ولكونه ليبرالي، وبعضهم اختاره من باب التعاطف مع محنة السجن الأخيرة التي تعرض لها بعد ترشحه في الانتخابات الرئاسية 2005 بينما نسبة ضئيلة جدا منهم فسرت اختيارها بناءا على برنامجه الانتخابي الذي طرحه في الانتخابات الرئاسية الماضية.

سيتم إجراء مقابلات مع الأربعة مرشحين الحاصلين على أعلى المراكز ونشرها على المدونة بغرض عرض أفكارهم ومقترحاتهم لتحقيق الإصلاح في مصر إذا ما قاموا بترشيح أنفسهم في الانتخابات الرئاسية القادمة وسوف تنشر المقابلات تباعا على مدونة داليا زيادة بدءا من شهر سبتمبر القادم. في نفس الوقت سيتم إجراء المسح الثالث من الإستفتاء على المرشحين المذكورين حتى يتثنى للمشاركين في الاستفتاء اختيار المرشح أو اسقاطه بعد التعرف على أجندة العمل التي ينوي اتباعها لتحقيق الإصلاح.

لمتابعة نتائج المسح الأول، برجاء زيارة الرابط التالي:
http://daliaziada.blogspot.com/2009/05/blog-post_23.html

لمزيد من المعلومات، برجاء المتابعة على موقعنا:
http://daliaziada.blogspot.com



الأحد، 19 يوليو، 2009

قضية وحوار مع الأستاذ عبد الواحد المتوكل

قام برنامج قضية و حوار على قناة الحوار باستضافة الأستاذ عبد الواحد المتوكل، الأمين العام للدائرة السياسية لجماعة العدل والإحسان في المغرب في حلقة حول موضوع:

جماعة العدل والإحسان والأزمة مع السلطة

إعداد وتقديم: جمال أحمد

الأحد، 5 يوليو، 2009

مطلوب مترجم في المجال العلمي لصحيفه عربيه الكترونيه

تعلن اداره الصحيفه العربيه الالكترونيه عن
حاجتها الي مترجم لغه انجليزيه في المجال العلمي
فمن يجد في نفسه القدره علي ذلك يمكنه مراسلتي
شريف اسماعيل
مدير التحرير
بريد الكتروني
رابط الصحيفه
--------
تنويه
في 14\7\2009
نشكر الزملاء الافاضل المترجمين الذين راسلونا
ونتمني لمن وقع عليه الاختيار ان يكون عند ثقتنا الغاليه
ونتمني للاخرين كل التوفيق والنجاح
شريف اسماعيل

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني