الاثنين، 2 فبراير، 2009

أشارة مرور


أحمـــــــــــــر
توقفت خلف زحام السيارات فى طريقى المعتاد من البيت للعمل ....ضاقت عيناى مقاومة ضوء النهار الساطع فى يوم صيفى شديد الحربدت كل التفاصيل حولى مملة ومحبطة .. كان أكثرها سخرية السيارة الواقفة امامى .. عتيقة الطراز .. يرصع الصدأ هيكلها فى أماكن متفرقة ..لمحت سحلية صغيرة خضراء اللون تنبثق من أحد ثقوب جسم السيارة العتيقة .. وما أن استقرت على سطح السيارة المعدنى الساخن حتى قفزت مفزوعة فسقطت على الزجاج الذى بدا ساخنا وزلقا فعادت هاربة الى موضعها الأول .. ومرة أخرى قفزت بعيدا فسقطت على أسفلت الشارع الذى كان أكثر سخونة .. سكنت السحلية لحظة ثم انطلقت مزعورة حتى ظننت أن لا نهاية لعذاب هذا الكائن المسكين ..أخيرا أصطدمت السحلية بالأطار المطاطى للسيارة المجاورة فوجدت ملاذها فى برودة الأطار .. التصقت بالجسم البارد وبدا لهاثها السريع ينبىء بنهاية عناء الرحلة ..حينها تسرب داخلى قليل من التفاؤل
أصفر
بدأ زحام السيارات يزمجر مستعدا لبدء رحلة جديدة .. فتحولت بنظرى عن المحارب الصغير بعد ان اطمأننت لسكونه على الأطار المطاطى البارد..بدأت أتهيأ للتحرك وسط هدير السيارات وقد أنبعث فى نفسى شىء ما مريح
أخضر
تحركت مع زحام السيارات المتحرك .. لم اقاوم رغبة قوية فى النظر خلال مرآة سيارتى .. فى موضع المعركة شاهدت مخلوقا صغيرا أخضر اللون مشبوحا على الأسفلت بعد أن مر فوقه أطار السيارة الذى لاذ به من لحظاتعدت أركز بصرى على زحام السيارات أمامى يتحرك ببطء وقد جلس خلف مقود كل سيارة سحلية صغيرة خضراء اللون .
القاهرة 1999

مواضيع من نفس التصنيف



هناك تعليق واحد:

  1. اقرأ نص اتفاقية منع تهريب السلاح لغزة
    وادعوا الله ان يثبت مصر في عدم التوقيع عليها

    ردحذف

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني