الثلاثاء، 30 ديسمبر، 2008

وقفة احتجاجية للتضامن مع غزة


يدعوكم طلاب حركة حقى

لوقفة احتجاجية

غدا الاربعاء

بجامعة القاهرة 11 ظهرا


للتضامن مع غزة فيما تتعرض له من مجازر وحشية على يد اسرائيل

ومن اجل فضح النظام العميل الذى يساعد الكيان الصهيونى ويمده بالغاز المصرى المدعوم

وبينما كان يقفل المعابر فى وجة الفلسطينيين اول امس

سمح بدخول 300 صهيونى اسرائيلى للاحتفال بمولد ابو حصيرة

كلنا مع غزة .. النصر للمقاومة
z
تسقط إسرائيل .. يسقط نظام مبارك العميل .

الاثنين، 29 ديسمبر، 2008

لمساعدة غزة

بدلاً من الصراخ والعويل وذرف الدموع
ساعدوا إخوانكم في غزة بالفعل وليس بالهتاف

هذه بعض العناوين وأرقام حسابات للتبرع لنصرة إخوانكم في غزة

هم بحاجة لدعمكم المادي أكثر من ذي قبل برجاء نشر الارقام بين أكبر عدد ممكن ممن تعرفون


لجنة اغاثة نقابة أطباء مصر

البنك الوطني المصري
حساب رقم 500555
للإتصال: نقابة الأطباء المصرية
هاتف: 7940738 - 7943812 - 7943166 - 3652006 – 3636366
العنوان: 27 شارع القصر العينى امام معهد السكر
بريد إليكتروني: ems_cai@ems.org.eg


لجنة الإغاثة الطبية التابعة لاتحاد نقابات الأطباء العرب

بنك قناة السويس فرع الدقى
حساب رقم (21090/1)
للإتصال: الدكتور جمال عبد السلام، مدير لجنة الإغاثة باتحاد الأطباء العرب
دار الحكمة 42 شارع القصر العينى
تليفون: 7940738-7943166
فاكس: 7940518


مؤسسة لجنة الإغاثة الإنسانية للعون

الناصرة - الصفافرة ,حي بلال ص.ب 20059
تلفون : 046082095
فاكس : 046082097
بريد ألكتروني : info@egatha.com


أفـكـار مـبـعـثـرة

يا شباب الكنانة !




يا ناس ...يا مصر...يا كنانة الله..ماهذا الذي يجري على أرضك ؟!

المسلمون المحاصرون على مسافة خمس ساعات من القاهرة يذبحون ...يحرقون أحياء...ورجال الحكم والحكومة أخزاهما الله يكيلون للضحايا التهم جزافا وكذبا وافتراءا !!!

القوات المصرية على الحدود تمنع من يحاولون كسر المعبر من الفلسطينيين ويقتل فلسطيني ومصري

دماء المسلمين أصبحت تراق بأيديهم لا بأيدي العدو!!

اخواننا يستغيثون بنا فلا يجدون بيننا مغيثا !!!

أليس في ضباط مصر على الحدود رجل رشيد ؟!

ماذا يريد النظام المصري من اغلاق المعبر ومنع النتقال والمساعدات في هذا الوقت العصيب ؟!

أن تتحول غزة الى سجن كبير يباد من فيه عن بكرة أبيهم فلا ينجو أحد ؟!

الطائرات القطرية التي تحمل امدادات طبية وغذائية منذ فجر الأمس تنتظر في مطار العريش ولا يسمح لحمولاتها بالمرور!!!

القافلات الآتية من الدول المجاورة كتركيا وقافلات الهلال الأحمر ونقابة الأطباء أيضا لا يسمح لها بالدخول

...لماذا ؟!

لأن محافظ شمال سيناء الشهم الهمام يرى أن من يقفون على المعبر من الجانب الفلسطيني هم ليسوا جهة رسمية معترف بها...ماذا تريد يا محافظ شمال سيناء..سيناء التي ارتوت بدماء شهدائنا في 67 وحرب الاستنزاف و73...ماذا تريد؟ أن يكون على المعبر جهة اسرائيلية حتى تعترف بها وتسمح للامدادات بالمرور؟!

اسرائييييييييل سمحت لبعض القوافل الطبية القادمة من وزارة الصحة الفلسطينية بالمرور الى غزة

اسرائيييييل سمحت وأنت تتحجج بأن الواقفين ليسوا معترفا بهم !!!!

ماذا تريد ؟...فليكن الواقفون كفرة أو هندوسا أو مجوسا أو حتى خرافا ...أليسوا بشرا ...أليسوا أرواحا ...والله لو كان ما في غزة خراف تقصف لخرج العالم يندد بالوحشية ضد الحيوان ؟!

حتى أنت تتمرغ في الخيانة والقذارة...يا عبد المأمور .

والله ان كل قطرة سالت من شهدائنا وأسرانا الذين ذبحوا على ثرى سيناء التي تقف عليها ستشهد على خيانتك يوم القيامة....أقسم بالله ستقف بين يدي ربك..فلا تعلم كيف تتبرأ من جرمك (وبرزوا لله جميعا فقال الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا من عذاب الله من شيء قالوا لو هدانا الله لهديناكم سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص)ابراهيم

(ولو ترى إذ الظالمون موقوفون عند ربهم يرجع بعضهم إلى بعض القول يقول الذين استضعفوا للذين استكبروا لولا أنتم لكنا مؤمنين*

قال الذين استكبروا للذين استضعفوا أنحن صددناكم عن الهدى بعد إذ جاءكم بل كنتم مجرمين*وقال الذين استضعفوا للذين استكبروا بل مكر الليل والنهار إذ تأمروننا أن نكفر بالله ونجعل له أندادا وأسروا الندامة لما رأوا العذاب وجعلنا الأغلال في أعناق الذين كفروا هل يجزون إلا ما كانوا يعملون)سبأ

(وإذ يتحاجون في النار فيقول الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا نصيبا من النار
*قال الذين استكبروا إنا كل فيها إن الله قد حكم بين العباد)غافر

يا مصر ي ..ياحرّ ..يا أبيّ...يا ابن الفاتحين والمجاهدين...يا أبناء أرض الرباط كما وصفها الحبيب صلوات الله وسلامه عليه..هل سترضون بهذا العار ؟!

ماذا سنقول لربنا اذا وقفنا بين يديه ؟!
كيف سنقابل النبي الذي نذوب حبا له وأيادينا ملطخة بدماء إخواننا ...سنقول انا كنا مستضعفين...فجواب الله علينا في الآيات السابقة .

هل سنسكت حتى يأتي علينا الدور قريبا في الذبح...وماذا بعد ذبح غزة الا اقتحام الحدود المصرية ؟!

لكن يومها لن نجد من يدافع عنا أو حتى يدعوا لنا لأننا تخاذلنا أول الأمر عن نصرة إخواننا وكما تدين تدان

وحتى لو وجدنا من يدعوا فهل سيستجيب الله وهو يرى سكوتنا المخزي اليوم ؟!

( ما من امرئ مسلم يخذل امرءاً مسلماً في موضع تنتهك فيه حرمته، وينتقص فيه من عرضه؛ إلاّ خذله الله في موضع يحب فيه نصرته, وما من امرئ ينصر مسلماً في موضع ينتقص فيه من عرضه, وتنتهك فيه حرمته؛ إلاّ نصره الله في موضع يحب فيه نصرته) رواه أبو داود

بربكم...أستحلفكم.. أروا الله من أنفسكم خيرا

(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ ( 38 ) إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ( 39 ) )التوبة

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ)

والله لا أجد لنا عذرا...

وأما أنا فأستعين بالله أن يمكنني من نصرة اخواني...ومادام قد غاب الرجال فلن أقعد...لن أقول أنا امرأة ضعيفة...ولا أن أولادي مرضى

ان لم أنصر اخواني اليوم فقد أفقد أطفالي في غارة قادمة

ان لم أنصر اخواني اليوم فسيحاسبني أطفالي على تخاذلى عندما يكبرون

أطفالى الذين سأربيهم- باذن الله - ليكونوا من جنود النصروأنا على يقين بذلك

سأنزل الى الشارع باذن الله ولن أترك جهدا لنصرة اخواني هناك الا وسأفعله ...ولو استطعت فسأذهب

بربكم يا شباب الكنانة ورجالها اذهبوا لرفح فلن تتمكن قوة من صدكم لو صدقتم الله ..وبفرض أن هناك ما منعكم فعلى الأقل قد سعيتم وسيرى الله وسيرى اخوانكم وسيرى العالم أجمع أنكم لم تسكتوا !

أتوسل لكل من قرأ كلماتي ولم يقدر على شئ الا أن يوصلها لكل انسان وكل موقع وكل مدونة وكل منتدى...بربك أوصلها فهذا أضعف الايمان.
بربكم أوصلوها للعلماء والدعاة والمفكرين فأنا لا أعرف كيف أتوصل لهم...

أوصلوها لمحمد حسان وحسين يعقوب وأبو اسحاق الحويني

أوصلوها لعمرو خالد وراغب السرجاني ومصطفى حسني ومحمود المصري

أوصلوها للشيخ صفوت حجازي وأنا موقنة أنه أول من سيستجيب

أوصلوها لفهمي هويدي وابراهيم عيسى ومحمد مهدي عاكف وعبد المنعم أبو الفتوح وعصام العريان

أوصلوها لحمدي السيد نقيب الأطباء

أوصلوها لكل من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد

ألا هل بلغت ...اللهم فاشهد

الأحد، 28 ديسمبر، 2008

لا تعليق..وحسبنا الله ونعم الوكيل











غرقت في أحلام وردية
متى ترجع إلينا المدينة القدسية
هل يمكن ذلك 
وأبطال العرب قد أصبحوا ذكرى منسيه
والعرب قد اتبعوا آراءاً غربيه
غرتهم المظاهر الخادعة الخيالية
فأصبحوا يقلدون كل شيء بتلقائيه
ونسوا أن من يقلدون
هم أنصار الصهيونيه
أولئك الذين حولوا القدس
إلى مستعمرة يهوديه
ومتى كان لليهو حقاً
في الأمة العربيه
تنبهوا ياعرب
يا مسلمين
للأخطار الزاحفة إليكم
بدعوى أنها تقدميه
تذكروا وصايا رسول البشريه
وأن سيف خالد المسلول
قد علاه الصدأفي زمن التقدميه
وانتصارات صلاح الدين 
قد ضلت في متاهات المدنيه
عودوا ياعرب
يامسلمين
إلى شريعتكم الإسلاميه
وجاهدوا الصهيونيه
لتسترجعوا مدينتنا القدسيه
فستظل القدس 
عربية إسلامية

السبت، 27 ديسمبر، 2008

ليسقط صاحب الضربة الجوية "الثانية"

غزة تدكها طائرات الاحتلال.. الشهداء يتناثرون في الطرقات وأمام المقرات الأمنية.

آآآه يا غزة، يا غزة الصمود في زمن المذلة، تدفعين ثمن العمالة والخيانة والتواطؤ.. بالأمس، احتسى القاصفون والقاتلون الشاي مع زعماء العرب، وهددوكم من على منابرهم، واليوم.. كما لو كانت الأوامر صدرت من أفواه زعماء العرب، تقصفون وتقتلون.



يبدو أن تلميحات الكثيرين بأن صاحب الضربة الأولى هو نفسه صاحب الضربة الجوية الثانية ستجد صدى أوسع، وستحمل تعليقات ألذع، وستواصل سمعتنا انحدارها ما لم نوقف العبث.

لا تبالي كثيرا يا غزة.. سواء أصدر هؤلاء الزعماء أوامر قتلك، أو علموا بها وتآمروا عليك، أو حتى لم يعلموا وفوجئوا وأحرجوا كما يقولون، فقد أصدروا أوامر قتلك جوعا منذ زمن طويل.

دم أبنائك في رقابهم يا غزة، وفي رقبة كل متخاذل وخائن.

لا تسامحيهم يا غزة.. لا تغفري.. فهؤلاء يزيدهم الحلم غرورا.

الجمعة، 26 ديسمبر، 2008

قتلوني في ليلة عرسي

قتلوني في ليلة عرسي
عرسي تحول مأتماً 
فستان زفافي هو كفني 
صندوق ملابسي هو نعشي 

..........................
...

قتلوني في ليلة عرسي 
لا تبك حبيب عمري
وزفوني إلى قبري 
اترك نسوة قريتنا
يضربن على الدفوف
لحن فراقي
فلقد مت شهيدة حبي 
حبي لحجارة أرضي

.........................

قتلوني في ليلة عرسي
حبيبي
عند شجرة الزيتون 
واروا التراب عليَ
أتذكر تلك الشجرة
بالأمس
تواعدنا على الحب عندها
واليوم
سنفترق
عدني حبيبي 
أن تأخذ بثأري
ممن قتلوني ليلة عرسي
ممن اغتالوا أحلامي
ممن اعتدوا على أرضي
ودنسوا محرابي
عاهدني حبيبي
ان يكون مهري
في جنات ربي
حفنة من تراب أرضي
فستأخذ بثأري 
ممن قتلوني لية عرسي



الاثنين، 22 ديسمبر، 2008

بيان طلاب حركة حقي لنهاية التيرم الأول 2008-2009

شهدت مصر في الفترة الماضية أحداثاً هامة …. ففي الوقت الذي كان طلاب حقي ينتفضون ضد زيادة المصروفات الدراسية المخالفة للقانون ، كان أهلنا في غزة يعانون من الجوع والبؤس وضيق الحال وكالعادة كان النظام المصري شريكاً في مؤامرة الحصار القذرة …. ولأن الحركة الطلابية هي جزء أصيل من الحركة الوطنية فنحن ندعو كل الطلاب للتضامن مع غزة والمطالبة بفك الحصار.

ولقد تزامن مع كل ذلك أن صدرت أحكاماً قضائية ضد حكومة رجال الأعمال ، كان أهمها هو الحكم بوقف تصدير الغاز لإسرائيل بأبخس الأسعار …. ولكن يبدو أن النظام الحاكم مهتم بدعم المواطن الاسرائيلي على حساب المواطن المصري ؛ ففي الوقت الذي يسحب فيه الدعم من المصريين ، يقوم النظام المصري بدعم الغاز الذي يصدره لإسرائيل برخص التراب!!!

صدر أيضاً حكم قضائي الأسبوع الماضي يقضي بخروج قوات الأمن التابعة لوزارة الـداخـلـيـة - حرس الجامعة – من جامعة القاهرة .. ولكن طبعاً رئيس الجامعة امتنع عن تنفيذ الحكم ، ويبدو واضحاً أمامنا أن الأمن الذي يحاصر غزة هو نفسه الأمن الذي يحاصر الجامعة …. وأن الحكومة التي تشارك في تجويع غزة هي نفس الحكومة التي تنفذ برامج الخصخصة والتي تنوي بيع ما تبقى من القطاع العام على شكل صكوك وتشارك بحماسة في افقار وتجويع ملايين البشر لصالح حفنة صغيرة من رجال الأعمال.

من الآخر
-------------------
طبعاً امتحانات التيرم الأول قربت ولازم كلنا نذاكر الفترة دي ، وطلاب حقي بيتمنوا التوفيق لكل الطلاب ، لكن كمان بنتمنى اننا ماننساش قضية بلدنا وحقوقنا جوه الجامعة وبعد التخرج ، يعني زي ما بنذاكر علشان مستقبلنا … لازم كمان نهتم بمشاكلنا من دلوقتي علشان مستقبلنا بعد الجامعة.

تواصلوا معنا .... وانتظروا المزيد من أنشطة حركة حقي مع بداية التيرم التاني


طلاب حركة حقي - جامعة القاهرة
www.hakycairo.blogspot.com
TEL: 019-366-08-96


الخميس، 18 ديسمبر، 2008

سائق توك توك يبقة لازم تموت محروق

حادث مستفز لاثارة ثورة عارمة في قلوب الشعب انظل صامتين على هذه المهانة في البداية قاموا بالتصريح بدخول ما يدعو التوك توك داخل البلد وبدفع جمرك عليه ولكن لم يتم اتخاذ اللازم لتصريحه داخل البلاد اذن على اي اساس ادخلتموه مصر
لا يوجد له ارقام ولا لوحات مروريه ولكن يؤمر بادخاله من الجمرك فلماذا ولمصلحة من؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟


دعونا نقرا عن الحادث:


توفي إسلام علي قنديل - سائق توك توك - بالإسكندرية، مساء أمس الأول، متأثرًا بجراحه بعد أن التهمت النيران جسده. وكان السائق قد قال لمحمد وفيق، رئيس نيابة المنتزه ثان بالإسكندرية، قبل وفاته بدقائق: «الضابط كب علي بنزين ورماني بسيجارة كانت في إيده» في مستشفي رأس التين العام وكانت النيابة قد حررت المحضر رقم 21465 إداري 2008 أثبتت فيه أقوال المتوفي. وأمر رئيس النيابة بتشريح الجثة في مشرحة كوم الدكة قبل دفنها. وأكدت التقارير الطبية المبدئية أن نسبة الحروق بظهر إسلام أكثر منها في الجزء الأمامي من الجثة، مؤكدًا أن النيران اشتعلت أولا في ظهر الضحية، وهو ما يؤيد أقوال أسرة الضحية التي اتهمت الضابط بإحراق السائق اي ان الاتهام مضبوط وليس ملفق
وحاصرت قوات الشرطة شارع 45 بالعصافرة بالعشرات من سيارات الأمن المركزي وآلاف الجنود، تحسبًا لحدوث مواجهات جديدة بين الأهالي والشرطة أثناء تشييع جنازة السائق، كما حاصرت مدرعات الشرطة مشرحة كوم الدكة التي نقلت إليها الجثة لتشريحها قبل الدفن
واخيراً أمرت نيابة المنتزه ثان بإخلاء سبيل الضابط أحمد إسماعيل المتهم فى قضية حرق المجنى عليه إسلام محمد قنديل /25 سنة ويعمل سائق توك توك لحين الاطلاع على تقرير الطبيب الشرعى.

وكان تقرير المستشفى الأولى أكد إصابة إسلام بحروق من الدرجة وصلت الى 70% كما إنتقل فريق من النيابة إلى مستشفيات عقبة بن نافع وشرق الإسكندرية ورأس التين والأهرام للاستماع الى أقوال المصابين من المجندين وضباط الشرطة والاهالى .

بحسب التحقيقات فإن سائق التوك توك كان يسير عكس الاتجاه ولا يحمل رخصة سائق أو رخصة قيادة شخصية فأراد الضابط سحب التوك توك منه

وقالت مصادر امنية إن المجنى عليه قام بإشعال النار فى نفسه وفى التوك توك وهو عكس ما قاله المجني واهله والتقارير الطبية المبدئية

المصادر هنا:

لمشاهدة الفيديو هنا

فيديو اخر

مصراوي

http://www.masrawy.com/News/Egypt/Politics/2008/december/16/policealex.aspx
http://www.masrawy.com/News/Cases/General/2008/december/17/wafat.aspx?ref=rss
الشرق الاوسط
http://www.asharqalawsat.com/details.asp?section=31&article=499301&issueno=10978
ابناء مصر
http://www.abna2masr.com/ar/index.php?option=com_content&task=view&id=2728&Itemid=९
جريدة البديل
http://www.elbadeel.net/index.php?option=com_content&task=view&id=40008&Itemid=३३
جريدة المصري اليوم
http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=190887&IssueID=1258

الثلاثاء، 16 ديسمبر، 2008

بيان هام لمسيحى مصر والشرق الأوسط


بيان من المجمع المقدس لكنائس القديس أثناسيوس

للمسيحيين الأرثوذكس بمصر والشرق الاوسط وثائق تثبت شرعية المجمع المقدسترجمة الوثيقة للغة العربية


ردا على البيان الصادر عن قيادة الكنيسة القبطية بتاريخ 25 نوفمبر 2008 بشأن المجمع المقدس لكنائس القديس اثناسيوس للمسيحين الأرثوذكس فى مصر والشرق الأوسط ورئيس أساقفته الأنبا مكسيموس الأول


يعلن المجمع المقدس لكنائس القديس اثناسيوس

أولاً: أن المجمع المقدس لكنائس القديس أثناسيوس هيئه مسيحية منشأة بالولايات المتحدة الأمريكية طبقاً للقانون الأمريكى بولايتى نيفادا وكاليفورنيا ومسجلة تحت رقم c36234-04

ثانياً: أن المجمع المقدس لكنائس القديس أثناسيوس قد تبادل الاعتراف ويمين الشركة مع المجلس العالمى لكنائس الكاثوليكية القديمة (بالبرازيل والمكسيك وأمريكا اللاتينية) بكاتدرائية القديس لوقا بتاريخ 17 أغسطس 2008

ثالثاً: أن رئيس الأساقفة مكسيموس الأول قد تبادل يمين الشركة مع البطريرك لويز فرناندز مانديز بطريرك الكنيسة الكاثوليكية الرسولية بالبرازيل وذلك بكاتدرائية القديس لوقا بجواتيمالا بتاريخ 17 أغسطس 2008

رابعاً: ن الادعاء الكاذب بأن المجمع المقدس لكنائس القديس اثناسيوس قد تحول إلى البوذيه هو أمر مثير للسخرية والتقذذ لأن المجمع يواصل خدماته المسيحية على أرض الولايات المتحدة ومصر ومن خلال قناته الفضائية التليفزيونية (قناة الراعى الصالح) التى تصل إلى كل بيت فى أمريكا وكندا والمكسيك وستصل لكل أنحاء العالم على شبكة الانترنت فى الشهر المقبل

خامساً: أما الادعاء الكاذب بأن بطاقة الرقم القومى للأنبا مكسيموس مسجل بها أنه بطريرك ورئيس أساقفة لكنيسة أرثوذكسية موازية، تضحضحه صورة البطاقة المرفقة للبيان التى لم تحوى عبارة بطريرك حيث أن رتبة بطريرك فى مجمعنا العالمى لا تعطى إلا لكنيسة تعدادها لا يقل عن ثلثمائة الف نسمة

سادساً: إن القاء الاتهام على الأسقف المستقيل عن المجمع من قبل عامين (ملكى صادق) بأنه تحول إلى البوذية يعد نوعاً من أساليب الحكم بدون محاكمة المعتادة عليه الكنيسة لشخص استقال وغير موجود وغير معطى له فرصة للدفاع عن نفسة فى الاتهامات الموجهه إليه ونحن لا ندرى ما حدث بالتحديد للرجل ربما أنه مر بنفس الظروف التى حدثت للبطريرك (قسما) بطريرك الاسكندرية؟(انظر كتاب تاريخ البطاركة لساوريس بن المقفع)

سابعاً: أن المجمع المقدس لكنائس القديس أثناسيوس لم يكن جزءا من الكنيسة القبطية وانشق عليها ومن ثم ليس من حق الكنيسة القبطية أن تتعرض للمجمع ورئيسة بالهجوم والتشهير والأحكام الظالمة

ثامناً: أن مجلس كنائس الشرق الأوسط ليسوا أوصياء على الاعتراف بقانونية الكنائس وأنما هذا حقا مقصور على الدولة التى ينبغى أن يحترم سيادتها بهذا الشأن.

تاسعاً: أن عقارب الساعة لن ترجع إلى الوراء وأن ما صنعته يد الله لا يستطيع هدمه بيد البشر وأن الحقد لا يثنى بشئ وأن العلى متسلط فى مملكة الناس يعطيها لمن يشاء
صدر في 27 /11 /
2008

الاثنين، 15 ديسمبر، 2008

He said " Good bye Dog " شكراٌ منتظر الزيدي



أجمل مكآفأة لنهاية الخدمة
"this is a goodbye kiss from the Iraqi people,dog."
الصورة من   هنا
*

 
*
*
*
*
 *
من هو منتظر الزيدي :  هنا  و  هنا


http://affendina.blogspot.com/2008/12/he-said-good-bye-dog.html

Technorati Tags: ,,,,,,,,,Al Maliki,Muntadar al-Zaidi

*

وداع بوش


اخيرا وجد بوش فى العراق اسلحة الدمار الشامل
عن مدونة مصريون ضد الصهيونية

الأحد، 14 ديسمبر، 2008

وداع بالجزمة


إنتهت زيارة بوش المفاجئة الأخيرة للعراق نهاية تاريخية تناسب مكانته التي حفرها بعظام العراقيين وسطر بدمائهم فصولها حيث قام صحفي عراقي بنعته بالكلب وقذفه بحذائه فردة تلو الأخرى في مشهد مهيب عقد لسان الحضور وذلك في ختام زيارة بوش لبغداد والتي كان مقرراً أن تكون زيارة وداعية حسبما خطط بوش وشاء له القدر أن يودعه العراقيون بطريقتهم.
وقد قام الصحفي العراقي ومراسل قناة البغدادية منتظر الزيدي (29سنة) بقذف بوش بالحذاء
فردة تلو الأخرى ونعته بالكلب وسط دهشة الحضور صارخاً فيه " هذه قبلة الوداع ياكلب " وذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده نوري المالكي في مقره إحتفالاً بتوقيع الاتفاقية الأمنية المشبوهة. وأخطأ الحذاء هدفه بنحو 5ر4 متر. وطاش أحد الاحذية فوق رأس بوش وأصاب جدارا خلفه فيما كان يقف المالكي بجانبه. وابتسم بوش بامتعاض فيما بدا المالكي متوترا.

وقد قفز مسؤولون أمنيون عراقيون وضباط أمريكيون متخفون على الرجل وجروه الى خارج الغرفة وهو يقاوم ويصرخ فيما كان بوش يجري مؤتمر صحفياً مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.
ولدى سؤاله عن الحادث بعد ذلك قلل بوش من شأنه وقال "لم أشعر بأدنى تهديد، و كل ما استطيع ان اقوله انهما - اي الحذائين - كانا مقاس عشرة ".

وقد حفر الصحفي العراقي منتظر الزيدي إسمه في كتب التاريخ بحروف من نور وعبر عما يريد أن يقوله الملايين حول العالم لبوش بالفعل. وقد أطلقت قناة الجزيرة على الصحفي إسم قاذف الأحذية.
وقد إنطلقت موجة من التعليقات على هذا الحدث التاريخي الجلل حيث يعتقد البعض أن الأحذية ستدخل قائمة الممنوعات جنباً إلي جنب مع الاسلحة والمتفجرات خاصة في المؤتمرات الصحفية


والصورة العليا توضح محاولات المالكي الخائبة في صد الحذاء الطائر وهمس بعض الخبثاء تعليقاً على محاولة المالكي حماية سيده بوش بأنه ربما يحمي نفسه أولاً من سيل الأحذية المنتظر بعد رحيل سيده غير مأسوف عليه.

أما الصورة الجانبية فهي لمنتظر الزيدي وهو يقذف بوش بالحذاء ويصرخ فيه

وهذا هو لينك الفيديو التاريخي على اليوتيوب وشكراً لطفاطيفو

منتظر الزيدي وهو يقذف بوش والمالكي بحذائه

أفكار مبعثرة







السبت، 6 ديسمبر، 2008

رسالة من والدة المدون محمد خيرى




رسالة من والدة المدون محمد خيرى الى كل الشرفاء فى عيد الاضحى بعد القبض على ابنها الوحيد
إنه ابني وأخي وأبي وزوجي وصديقي .... إنه كل رجالي ...... غرفته خاوية ...... ومقعده شاغر .....ومكتبه مبعثرة أوراقه .. هكذا بدأت والدة المدون المعتقل محمد خيري كلمتها في مؤتمر نقابة الصحفييين مساء الخميس الماضي ، تلك الكلمة التي أرسلتها للمؤتمر الذي عقدته لجنة الحريات بنقابة الصحفييين لمطالبة السلطات المصرية بالإفراج عن المدونين محمد خيري ومحمد عادل .
كانت الكلمة مؤثرة أبكت الحاضرين وكانت أبلغ من مئات القصائد والخطب وإليكم نص الكلمة :
" بسم الله الرحمن الرحيم ......... إنه ابني وأخي وأبي وزوجي وصديقي .... إنه كل رجالي ...... غرفته خاوية ...... ومقعده شاغر .....ومكتبه مبعثرة أوراقه ... بدا البيت أكثر اتساعاً ... وبدت الجدران أكثر اتساعاً ... أصبحنا وأمسينا في فراغات موحشة ... محمد خيري جميل .. لديه من سنوات العمر 22 سنة ... لديه من قلوب البشر قلب حنون رقيق ... لديه بعض من حلم ... يحلم بعالم يتعاطى الحرية .... إنه مازال يدرس في عامه الرابع في حاسبات القاهرة .... وكانت غزة ... وكان الألم أكبر من احتماله ... وكانت لديه مدونة بثها بعضاً من أمانيه ..... وخرج مع من خرجوا .. يحملون بعضاً من طعام ... وبعضاً من كساء ... وبعضاً من دواء ... وعاد مع من عاد ... محزون القلب والروح ... وماهي إلا أيام .. حتى أخذوه ليتلقى الدرس الأول ... وامتد لأسبوعين .. وبدا لهم أنه لم يع الدرس جيداً فأخذوه ثانية ... وهو الآن في وادي النطرون بأمر اعتقال ... وهو مازال ابني وأخي وأبي وزوجي وصديقي .... ومازلت أنا وحيدة ... أقضي أياماً متشابهة ... الألم والملل بين الجدران العالية .... يضمني فراغ موحش .... يملأ فراغي سؤال : لماذا أخذوا كل رجالي ؟؟ !!! "

والدتك الحبيبة

الجمعة، 5 ديسمبر، 2008

تأبين الداعية المجاهد الأستاذ محمد العلوي السليماني رحمه الله

في أجواء يملؤها الخشوع والرضا بقدر الله ويطبعها الإجلال لعظيم ما خلف الرجل، نظمت جماعة العدل والإحسان تأبينا للأستاذ محمد العلوي السليماني رحمه الله ليلة الأربعاء 4 ذي الحجة 1429 الموافق لـ3 دجنبر 2008، ببيته بالمسيرة 3 في مدينة مراكش، وذلك بحضور عائلة وأقارب الفقيد ومئات من أبناء الجماعة يتقدمهم أعضاء مجلس الإرشاد والأمانة العامة للدائرة السياسية.
وبعد يوم مهيب عاشته مدينة المرابطين مع جنازة واحد من رجالاتها الكبار، تميز حفل التأبين بقراءات خاشعة لكتاب الله الكريم أهديت لروح الأستاذ العلوي ومواويل مذكرة بمصير الموت وفقد الأحباب، وكلمات مؤثرة من مسؤولي الجماعة وعائلته وجيرانه في حق الرجل الرباني المجاهد، في مقدمتها كلمة مسجلة للمرشد العام لجماعة العدل والإحسان الأستاذ عبد السلام ياسين وشهادة الناطق الرسمي للجماعة الأستاذ فتح الله أرسلان. حيث ذكر الجميع بمناقبه الجليلة وخصاله الحميدة داعين إلى إتمام المسيرة على دربه والبناء على الأصول التي شيدها صحبة الأستاذ المرشد ورجالات الجماعة الأوائل.

وهكذا قال الأستاذ عبد السلام ياسين في كلمته: "رزئنا برجل أي رجل، كان رجلا أي رجل. رجلا يتحلى بالأخلاق الحسنة ويحبه كثير من الناس، وقد أخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بأنه من شهد له أربعة دخل الجنة. وهذا رجل يشهد له أربعة وأربعة وأربعون وأربعة آلاف وأربعون ألفا وأكثر من ذلك، يحبه الجميع. نسأل الله تعالى أن يتغمده برحمته وأن يلحقنا به مسلمين مقربين سابقين. نشهد أنه كان سباقا إلى الجماعة، إلى نصرة الحق يوم كان بعض الناس يخنسون ويترددون ويخشون من لا يخشى الله عز وجل".
وأضاف الأستاذ المرشد "(إن الذين سبقت لهم منا الحسنى أولئك عنها مبعدون، لا يسمعون حسيسها وهم فيما اشتهت أنفسهم خالدون، لا يحزنهم الفزع الأكبر، وتتلقاهم الملائكة هذا يومكم الذي كنتم توعدون) لقي محمد العلوي السليماني ربه، فهذا يومه. نسأل الله عز وجل أن يحسن إلينا وإليه وأن يتقبله في مقعد صدق عند مليك مقتدر وأن يسكننا وإياه فسيح جناته وأن يعوضنا عنه من الإخوان والأخوات من يقوم مقامه في الجهاد وفي الصدع بكلمة الله. لا إله إلا الله سيدنا محمد رسول الله".

من جهته، وباسم عائلته، واسى ابن الفقيد الأستاذ أحمد العلوي الحاضرين قائلا "إخواني أقول لكم أجاركم الله، فنصيبنا في الوالد نصيب واحد، فهو يعتبركم أبناءه، وما أتى بكم إلا تلك المحبة المتبادلة. الإخوان الأفاضل جزاكم الله خيرا على مواساتكم، فهذا مما يخفف. إخواني أخواتي شكر الله لكم فمنكم من جاء من خارج المغرب ومنكم من جاء من أماكن بعيدة وواصل الليل بالنهار سفرا قاصدا أن يحضر هذا الجمع الكريم.
ماذا عساي أن أقول إلا أن أقول ما يرضي ربنا عز وجل: الحمد لله على كل حال الحمد لله على كل حال الحمد لله على كل حال"، وشكر جميع الأطباء والممرضين الذين تعاملوا مع المرحوم خلال السنة الأخيرة التي أصيب فيها بالمرض كأب وليس فقط كمريض.

بدوره وفي كلمة باسم جماعة العدل والإحسان، قال الأستاذ فتح الله أرسلان: "الكلام عن سيدي محمد العلوي لا أظنه صعبا، لأن الناس عندما يريدون أن يرثوا أحدا ما يبحثون عمن يبرز مناقبه لإبرازها إن لم تكن واضحة. لكن هذا الرجل مناقبه ظاهرة، ما أعتقد أن ما قلتموه أو يمكن أن يقوله أي أحد غريب عليكم، عندما نتحدث عن كرم الأستاذ محمد العلوي، من منا لم يره؟ إذا تكلمنا على رحمة سيدي العلوي، من منا لم تمسه هذه الرحمة؟ إذا تطرقنا إلى قوة وشجاعة وإباء الرجل، من منا لم يشهد مشاهد مع الأستاذ العلوي؟".
وبعد أن ذكر بجوانب من مسيرة الرجل في صحبته للأستاذ عبد السلام ياسين قال "عندما عرضت عليه هذه الصحبة الصالحة لم يتردد ولم يتلعثم، بل استغل حياته كي يستفيد من هذه الصحبة أقصى ما يمكن، وأعطاها كل ما يملك... لذلك نفهم كيف أنه في قلوبنا وإحساسنا نشعر في الأيام الأخيرة بالمقام الكبير الذي ختم الله له به".

أما رفيق دربه وصاحبه في البناء والصحبة والجهاد الأستاذ أحمد الملاخ فقال: "ماذا عساني أن أقول والحبيب اللبيب والصاحب والمصحوب إلا أن أسميه تسمية خاصة به، وقد ارتأيت أن أبين جانب مهما من جوانبه التي تميز بها وأنا شاهد على ذلك والله تعالى علينا شهيد ورقيب، أُسَمِّه الحبيب اللبيب.... قد عجز قلبي عن ذكر مناقبه. وقد استفتيت قلبي فأملى علي اسما عساني أن أكون فيه مصيبا بعض الشيء: جابر عثرات الكرام.
لمست فيه هذا الجانب طوال معاشرتي له وهي طويلة وطويلة جدا، وعندما عاشرته في المحن إذ كنا نعيش في زنزانة فيها طولها وعرضها متران (يقصد اعتقالهما في درب مولاي الشريف بعد إصدار رسالة الإسلام أو الطوفان)، في هذه عرفني وعرفته وعرفت صبره وتجلده وحبه لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم. عرفته في زنزانة الاعتقال وعرفته في ساحة العمل الدؤوب المستمر وفي حرصه على إخوان وأخوات الجماعة".

وباسم القطاع النسائي لجماعة العدل والإحسان قالت الأستاذة عزيزة السخرجي "إذا كانت هذه لحظات حزن على فراق رجل من رجالات هذا البلد، فإنها أيضا لحظات بشارة واستبشار بما يعده الله سبحانه لعباده الصادقين. ما عرفنا سيدي محمد العلوي إلا عدلا يأمر بالعدل ونحسبه على صراط مستقيم، شهدت بذلك سيرته وشهدت بذلك شهادات من سبقني على هذا المقام".
من جهته الأستاذ المهدي الدرقاوي تحدث عن الأستاذ العلوي رحمه من زاوية الجار قائلا "كان يعتني بأطفال هذا الحي عندما يمر وهو في طريقه على المسجد ويحتفي بهم، ويعتبرهم مستقبل هذه المدينة وهذا البلد. وكان يتفقد أحوال الجيران، كلما غبت عنه في اليوم إلا ويسأل عنك ويسأل عن أحوالك، وكان يرعى حق الجوار".

بدورها كان لنسائم الحج وزيارة الروضة الشريفة حضور في المأتم، حيث اتصل الأستاذ عبد الواحد المتوكل الأمين العام للدائرة السياسية من الديار المقدسة معزيا ومؤبنا "بلغنا الخبر، خبر رحيل رجل من رجالات المغرب الأفذاذ، سيدي محمد العلوي رحمه الله رحمة واسعة، ذرفت العيون وتألمت القلوب، ولكننا نقول إنا لله وإنا إليه راجعون إنا لله وإنا إليه راجعون إنا لله وإنا إليه راجعون".
ليشير إلى الصرح الذي بناه الرجل "عزاؤنا أيها الأحبة أنه إذا رحل عنا سيدي محمد في قول الشاعر:

إذا مات منا سيد قام سيد *** قؤول بما قال الكرام فعول

الأستاذ العلوي رحمه الله غرس غرسا طيبا رأى بعضا من ثماره، وكان يقول في أخريات أيامه: الحمد لله الذي أحياني حتى أرى شبابا مؤمنا متوثبا يعمل بجد وإخلاص لنصرة دينهم ولإعلاء كلمة الله عزل وجل، والآن "إِيلا بْغَات تْجِي المُوت غِير تْجِي"".

وفي قصيدة رثائية قال، مما قال، الأستاذ منير الركراكي عضو مجلس الإرشاد:

محمـد علـويّ ذِكـره رفـعا *** والنّور مـن وجهه بالبشر قد سطعا
حِبُّ القلوب وصَبُّ الخلّ صَنعَتُه *** أكرم بصَنعة مصحوب ومن صَنَعا
ثانيَ اثنيـن أبشِـر فالدُّنا أمـد *** إن ضـاق عيشك عند الله ما وسعا
يا صاحب السجن والإسلام تهمته *** بوركت أنت ومن أملى ومن طبعا


بدوره رثى الأستاذ عبد العالي مجذوب الفقيد، وكان مما قال:
في التُرْب صار شريفُ الفعل والنسب
ياربِّ، اِرْحـم حبيبا كان صنوَ أبـي
يا قبرُ، ارفُقْ بجسم في ثراك ثــوى
قد عاش جسما كبير الأصل والحسـب
لبيت آل رسول الله نسبتُــــــه
أكرم بجسم له وصلٌ ببيت نـبـــي
ترجّل الفارسُ المغوار فانطلقـــت
تبكيه أفئدة بالدمع والخطـــــب

وفي كلمته باسم الجماعة بمدينة مراكش قال الأستاذ حسن التراس "عن أي خصلة من خصال الرجل أتحدث؟ إخواني الكرام قد جمعها كلها. بلغ عمره رحمه الله 77 وأظنه قد استوفى شعب الإيمان السبعة والسبعين فعلا وممارسة. ما وسعه الحضور في مجلس إلا حضر، كان يحرض المؤمنين على حضور المحطات الإيمانية التي يسمو بها المرء بروحه بعيدا عن مثبطات الدنيا"، وأضاف مسترسلا في خصال الفقيد "سباقا إلى الجود والعطاء، ما سمع بمريض إلا عاده ولا جنازة إلا مشى خلفها، يتذكر الأصحاب بالزيارة والتفقد لا يكل ولا يمل، ذو غيرة شديدة على أعراض المؤمنين والمؤمنات".

رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته ومتعه بالنظر لوجهه الكريم وألحقنا به من الصالحين، آمين.

تاريخ النشر : 04/12/2008

الخميس، 4 ديسمبر، 2008

آخر الأخبار العالمية والمحلية

آخر الأخبار (متجدد تلقائيا بشكل يومي)
قم بإختيار أحد المقالات بالنقر عليه لعرضه



القبض على «حداد» من روض الفرج بتهمة قتل ابنة ليلى غفران وصديقتها


القبض على «حداد» من روض الفرج بتهمة قتل ابنة ليلى غفران وصديقتها
كشفت أجهزة الأمن فى محافظة ٦ أكتوبر، غموض جريمة قتل ابنة المطربة ليلى غفران وصديقتها «نادين» فى شقة بالشيخ زايد، وألقت القبض على حداد من روض الفرج، اعترف خلال التحقيقات بارتكابه الجريمة، بعد أن أثبتت تحاليل DNA مطابقة دمائه عينة من بقعتى دم عثر عليهما على ورقة شجر أسفل العمارة التى شهدت الحادث.

كانت التحريات توصلت إلى أن حدادًا يبلغ من العمر ٢٠ سنة، يعمل فى منطقة قريبة من الشقة، تسلل إلى الحى عن طريق السور الذى يحيطه، لسرقة فيلا أو شقة تعينه على إنهاء ضائقة مالية يمر بها وتساعد على تكاليف زواجه بعد شهور.

أنقر هنا لقراءة المزيد...

الأربعاء، 3 ديسمبر، 2008

تشييع جنازة الأستاذ الرباني سيدي محمد العلوي رحمه الله


كانت مدينة مراكش، يوم الثلاثاء 03 ذي الحجة 1429 الموافق لـ2 دجنبر 2008، قبلة العديد من وفود أبناء وبنات العدل والإحسان، جاؤوا من مختلف المدن والقرى، بل منهم من جاء من خارج المغرب، يتقدمهم أعضاء مجلس الإرشاد وأعضاء الأمانة العامة للدائرة السياسية والأستاذ أحمد الملاخ رغم مرضه الشديد وبعض الأطر الحقوقية والثقافية كالأستاذ عبد اللطيف الحاتمي والدكتور محمد ضريف. جاؤوا جميعا لتوديع رجل من الرجال، الذين لم تلههم تجارة ولا بيع عن ذكر الله، وعمروا حياتهم بطاعة الله عز وجل والجهاد في سبيله. إنه سيدي محمد العلوي السليماني عضو مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان، ذلك الجبل الشامخ، الذي لا، ولن، تنساه أجيال العدل والإحسان، كل أجيال العدل والإحسان. كيف لا وهو من أول من صحب الأستاذ عبد السلام ياسين حفظه الله، وشاركه في كل المواقف والمحن. كيف لا وهو أحد مؤسسي جماعة العدل والإحسان، وأحد من وضع لبناتها الأولى ورعى بناءها حتى أصبحت صفا مرصوصا بحمد الله، وقد تكبد في سبيل ذلك ظلم الظالمين وتشكيك المشككين، وما بَدَّل وما غيَّر، رحمه الله. "من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا" [الأحزاب: آية 23].

التقى أبناء وبنات العدل والإحسان، وأقارب سيدي محمد العلوي ومعارفه وأصدقاؤه وجيرانه، في مشهد جليل، يتبادلون التعازي. قلوب حزينة وعيون تدمع في صمت، ومن تكلم منهم لا يقول إلا ما يرضي الله عز وجل. وبعد أن ساروا في موكب مهيب، حاملين الجثمان الطاهر، من بيته إلى مسجد تركيا بحي جليز، الذي لم يتسع لكل الحاضرين رغم شساعته، جلس الجميع في خشوع لذكر الله عز وجل والدعاء للحبيب سيدي محمد العلوي. لتكون صلاة الجنازة بعد صلاة العصر، وينطلق المشيعون مزفين أخاهم إلى مثواه الأخير، حيث وُوري التراب، رحمه الله رحمة واسعة، في روضة "باب دكالة".

وبينما كانت العيون، وقد زينتها عبرات الحب في الله عز وجل، تلقي نظراتها الأخيرة في هذه الدنيا على جثمان سيدي محمد العلوي، كان للأستاذ محمد العبادي عضو مجلس الإرشاد كلمة مؤثرة زادت من روحانية المشهد، تطرق فيها إلى خصال الرجل وشيمه، الرجل الذي اجتمعت فيه كل أخلاق الإيمان من تواضع وكرم وشهامة وشجاعة ورحمة ورفق وصبر وأناة، كما تميز رحمه الله بالصدق وإخلاص الصحبة والوفاء، وتحدث الأستاذ العبادي عن هذه المكانة الخاصة التي يحظى بها سيدي العلوي في قلوب أبناء وبنات العدل والإحسان، فكل الحاضرين يودون لو يفدونه بأرواحهم ... وإذا كان جسده سيفارقنا –يقول الأستاذ العبادي- فإن روحه وروحانيته العالية لن تفارقنا ... وأن أفضل هدية نقدمها له هي الاقتداء به في ذكره لله عز وجل ودعوته وجهاده ... فالمطلوب، يؤكد الأستاذ العبادي، مواصلة الدعوة إلى الله عز وجل ومواصلة السير على منهاج النبوة، والاتصاف بالغيرة على دين الله عز وجل والدفاع عنه ...

وفي الأخير توجه الأستاذ العبادي بالدعاء لسيدي محمد العلوي بالمقام العالي عند الله عز وجل، ولأهله وأقاربه بالصبر والسلوان، ولكل أموات المسلمين بالرحمة والغفران، وشكر الحاضرين ودعا لهم بالثواب والأجر.

وكعربون وفاء لهذا الشيخ الجليل المجاهد رحمه الله، نقدم مقتطفات من سيرته سائلين الله تعالى أن يلحقنا به ونحن من الصالحين:

* ازداد الأستاذ محمد العلوي السليماني بمراكش سنة 1931.
* متزوج وأب لعشرة أبناء، خمسة ذكور وخمس إناث، وجد لأربع وعشرين حفيدا.
* من أوائل رجال التربية والتعليم في المغرب، تقلد عدة مهمات تربوية وتعليمية، واشتغل مدرسا ثم مديرا لمدة تزيد عن أربعين سنة. وأحيل على التقاعد سنة 1991 أثناء إدارته لمدرسة الإمام الجزولي بمراكش التي استغرقت ثمانية وعشرين سنة.
* ثاني الرجلين اللذين صحبا الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين في جميع مراحل مساره التربوي والدعوي والجهادي إلى جانب الأستاذ أحمد الملاخ.
* من كبار مؤسسي جماعة العدل والإحسان وعضو مجلس إرشادها.
* اعتقل لمدة خمسة عشر شهرا، بدون محاكمة، بدرب مولاي الشريف الشهير سنة 1974 رفقة الأستاذ أحمد الملاخ إثر كتابة وتوزيع "رسالة الإسلام أو الطوفان" التي وجهها الأستاذ المرشد عبد السلام ياسين نصيحة إلى ملك المغرب الحسن الثاني رحمه الله.
* كما سجن لمدة سنتين رفقة أعضاء مجلس إرشاد جماعة العدل والإحسان سنة 1990.
* أشرف على تربية أجيال من شباب الأمة الذين تعلموا منه معاني الصدق والمحبة والوفاء والرجولة.
* رجل صوام قوام ذاكر لله تعالى ولا نزكي على الله أحدا.
* رجل عرف بالبذل والعطاء فكانت حياته كلها لله، فتح بيته كما فتح قلبه للمؤمنين لذكر الله تعالى وتعلم القرآن الكريم والتربية على الأخلاق الحسنة.
* إذا رؤي ذُكر الله وإذا تكلم نصح في الله، وإذا صمت كان صمته حكمة ودمعته رحمة.
* رجل ما بدل ولا غير ولا خاف في الله لومة لائم حتى لقي الله تعالى وهو عنه راض إن شاء سبحانه.

ولنا عودة إلى حفل التأبين قريبا إن شاء الله تعالى.


تاريخ النشر : 03/12/2008
منقول من موقع جماعة العدل و الاحسان

الناشرون العرب | Arab Publishers: النصائح الأكثر أهمية في الربح من ادسنس بالفيديو - Adsense Video

حكاية سعد الحريرى فى فندق كواليتى

حجز فندق "كواليتي إن" لحسابه الخاص خلال فترة إقامته
سعد الحريري ينفق 900 مليون ليرة في خمسة أيام
كتب:طارق الضبع
أنفق النائب اللبناني سعد الحريرى مبلغ 871.345.814 ليرة لبناني بما يوازي 700 ألف دولار أمريكي تقريبا خلال خمس أيام فقط قضاها في فندق "كواليتي إن" بطرابلس وهو ذات الفندق الذي اعتاد رجل الأعمال اللبناني المصنف في المرتبة الثالثة عشر بين أغني أغنياء العرب طبقا لموسوعة الفوربتس الإقامة به عند زيارته لطرابلس اللبنانية
وتردد أن سعد الحريري يحرص علي إخلاء الفندق أثناء إقامته حتي يقضي فترة إقامته في هدوء أما مريديه وأتباعه فيرجعون سبب إخلائه الفندق للإقامة بمفرده أنه يسخر الفندق لإقامة ولائم للفقراء والمحتاجين خلال فترة إقامته
ووفقا لما ذكرته مجلة "مرأة الخليج اللبنانية " فإن النائب سعد الحريري كان قد أقام في الفترة من 6/9/2008 إلي 11/9/ 2008 نزيلا في فندق "كواليتي إن " والذي تعوّد النزول فيه، والذي تملكه شركة "دغمش جروب" وعقب انتهاء فترة إقامته بالفندق خرجت فاتورة إقامة "من لقبته المجلة بالشيخ " سعد الحريري في الفندق بمبلغ 871.345.814 ليرة لبناني، وأشارت"مرأة الخليج" أن قيمة هذه الفاتورة التي سددها مكتب الحريري لم يدخل منها في أصل حسابات الفندق غير 500.547.314 ل.ل أي أن الفارق المتبقي تبلغ قيمته 371.798.500 ل.ل وبعد الاستفسار من قبل شركة دغمش عن الفاتورة كان أن رد مؤسسة الحريري بأن لا علم لها بهذه الفاتورة وأنها غير مطابقة للقيود المحاسبية التي تبيّنها حسابات الفندق وأنّ فترة إقامة الشيخ سعد الحريري في الفندق تم فوترتها وفق النظام المحاسبي للفندق وقد بلغت 500.547.314 ل.ل وشككوا في مضمون وشكل الفاتورة دون الاعتراف بالمبلغ الذي تكبده الفندق في فترة إقامة الشيخ سعد، وعلى ما يبدو أن سعد الحريري قد حجز الفندق كاملا وأقام ولائم علها كانت لفقراء ومحتاجين دامت خمسة أيام بلياليهاعلى ما يبدو أن هناك تواطؤًا ما بين مكتب الشيخ سعد الحريري ومن مُنحوا حق رئاسة الإدارة وحق التصرف في الحسابات الخاصة العائدة للفندق ، وتساءلت "مرأة الخليج" من عساه يتكبد هذه الخسارة؟ وعلى حساب من أنفقت هذه المبالغ ؟ ولماذا؟ وعلى من؟ من حق الشيخ سعد أن يصرف أمواله على من يشاء وكيف يشاء شريطة أن لا يكون الاقتصاد في الإنفاق على حساب مصالح الناس…. لا أحد يستطيع منعه من الإنفاق، فليُنفق كيفما يشاء، ولكن التلاعب والفساد المالي والإداري يلاحقه دومًا، فهل (المال السايب يعلّم الناس الحرام؟)… هذه القضية نضعها مع مستنداتها –المجلة تمتلك المستندات - أمام الرأي العام وله الحكم الأول والأخير

الثلاثاء، 2 ديسمبر، 2008

التعليم ثم التعليم ثم.....النهضة يا كتاكيت

ميزانية البحث العلمي في اسرائيل حوالي 4% من الدخل القومي .....ميزانية البحث العلمي في أي بلد عربي لا يزيد عما تتقاضاه مطربة أو ممثلة أو أي فتاة في فيديو هباب....824 ألف عالم مصري من الكفاءات خارج البلد...حسب أخر احصائية لجهاز الاحصاء والمتابعة في مصر.....منهم على سبيل المثال د.فاروق الباز.....وقد يبدو كلامي غريباً لو قلت أن من ضمن قلة من العلماء الذين تدخل علومهم ضمن ما يفيد البشرية من علوم ....فبالرغم من امتلاء الصحف ووسائل الاعلام بالكشف الجديد لدكتور زاهي حواس ....فأنا لا زلت لا أرى فائدة تذكر من بحثنا المستمر في أمم قد خلت من قبلنا ....فما جدوى أن أعرف أن هذا التابوت لنفرتيتي مثلا أو لبنت خالة أبوها ؟؟ماذا افاد العالم من هذا الكشف؟نرجع لمرجعنا واقولان د.فاروق الباز تخصص في الجيولوجيا الاقتصادية وهي كمثال مثلا عن طريقها يمكن معرفة اماكن الغاز الطبيعي أو مناجم الذهب أو تمركز المعادن في باطن الأرض وعلى عمق كم وفي اي اتجاه عن طريقها يمكن التنبؤ بأماكن الزلازل القادمة والبراكين المحتملة وتفاديها وبالتالي نتفادي خسائر مادية وبشرية كبيرة.....د.فاروق هو صاحب مشروع محور التنمية أو التعمير لأ مش بتاع رشيد...واللي نفسه يعرف عن الموضوع اليوتيوب ملييء بحلقات الحياة و بلا حدود كمقابلات مع العالم .د.فاروق الباز يتكلم بعد سنوات من الصمت: المقال منقول للأمانة العلميةQuote"فشل جيلي فشلاً ذريعاً في تحقيق آمال الشعب العربي. قابلنا عدد من الصعاب التي أدت إلى هذا الفشل. مع أن هذا الجيل اتصف بالولاء والانتماء والتفاني في العمل لم ننجح في الوصول إلى أهداف كانت تعتبر أكيدة المنال من قِبل القادة والساسة وأهل الفكر وذوي الأحلام في أيامنا.
الجيل الذي أتحدث عنه هم من تتلمذ بالمدارس والجامعات حتى أعلى المستويات في الخمسينات والستينات. إشتمل هذا الجيل على نفر من أكثر الناس علماً ومعرفة وطاقة وإصراراً. بحماس الشباب، لم يكن في نظرنا ما لا يمكن تحقيقه واحتمال الفشل لم يكن في الحسبان. نظرنا إلى المستقبل وكأنه في يدنا واعتقدنا أننا نستطيع تحقيق رفعة العالم العربي إلى أعلى درجات التنمية البشرية في وقت قريب.تحدثنا عن المستقبل بإرادة وعزم، وكان حديثنا يدور دائما حول أربعة آمال لابد من تحقيقها وهي:أولاً: وحدة الدول العربية.ثانياً: تحرير فلسطين.ثالثاً: تحقيق العدالة الاجتماعية.رابعاً: محو الأمية.Unquote
ولنا طبعاً أن نتخيل ما حدث في ظل الحكم العسكري أبان الثورة حتى الآن ...في تلك المحاور الأربعة ....
انتهت الوحدة إلا لا شيء ...الفجوة تزداد بل تتضاعف كل يوم بين الطبقة العليا والفقيرة في العالم العربي كله وفي مصر خاصة..حتى كادت او اتت بالفعل على ما كنا نطلق عليه اصطلاحا في علم الاجتماع الطبقة الوسطى ...
فلسطين تتلاشى حتى ضاع ما كان من أرض 48 أو كاد أن يختفى تماماً ...الأمية تزيد في مصر وفي بعض الدول العربية عن 50%
غير أمية المتعلمين شكلاً ...وعدم مواكبة هؤلاء لسوق العمل...فمازال أمام المتخرج دورات تدريبية في اللغات والكمبيوتر والانترنت
ودورات متخصصة لمجال عمله ...
إذا منظومة التعليم (بتخر) إن جاز التعبير...نظام التعليم في مصر هو جزء من اجندة معدة مسبقاً لهذه المنطقة ...لاستغلالها على الشكل الأمثل...
فكلما قل عدد المتعلمين والمهتمين بالعلم والمعرفة كلما زادت قبضة السلطة الداخلية والخارجية من احكامها على هؤلاء...
Quote
"كان الاعتقاد سائداً في ذلك الوقت أن الوحدة العربية سوف ينتج عنها تحرير فلسطين، مع أننا لم ندرس كيف ينتج هذا عن ذاك! شعرنا أن الشعب الفلسطيني دفع ثمناً باهظاً لعمل غير إنساني في ألمانيا النازية ضد يهود أوروبا. في نفس الوقت استطاع المسلمون والمسيحيون واليهود التعايش على أرض فلسطين منذ سنوات انبثاق هذه الأديان. لماذا إذن يُنتظر من أهل فلسطسن دفع ثمن جرائم لم يرتكبها أحد منهم؟ إضافة إلى ذلك كنا نعتقد أن إقامة دولة يهودية سوف ينتج عنه ازدياد التعصب الديني والتطاحن بين الجماعات الدينية المختلفة في المنطقة العربية بأكملها.أما بالنسبة لتحقيق العدالة الاجتماعية فكان الوضع مختلفاً من دولة إلى أخرى. مثلاً كانت مصر مكتفية غذائياً إضافة إلى تصدير القطن المصري الذي تهافتت عليه المحالج العالمية، وكانت سوريا تصدر ألواناً وأَشكالاً من الأثاث المزخرف الراقي، وكذلك بدأت الصناعات المحلية تغطي معظم مستلزمات الأسواق العربية. مع كل هذا كان جيلي يعتقد أن في كل ذلك استعباد طبقي قاسي. كنا نتصور أن منتجي الزراعات والصناعات يمثلون طبقة الأغنياء التي تستعبد الطبقة العاملة. وكان الحل الأمثل في ذلك الوقت هو تأميم الصناعات وتحديد الملكية الزراعية بقوة القانون. جاء هذا في صورة "الاشتراكية العربية" وهي وليدة الأنظمة العقيمة التي كانت سبباً في انهيار الاتحاد السوفيتي.اعتقدنا أن تحقيق العدالة الاجتماعية بتقسيم الثروة الوطنية بين أبناء وبنات الوطن بالتساوي ينتج عنه الوصول إلى أملنا الرابع والأخير وهو محو الأمية. كنا نعتقد أن الشعب العربي كان يكدح دون الحصول على الحقوق المشروعة لأن غالبيته أمي. وكنا أيضاً نعتقد أن الناس في العالم العربي – نتيجة الأمية – لا يعرفون حقوقهم، وحتى إذا عرفوها فليست لديهم القدرة الثقافية التي تؤهل لهم الحصول على هذه الحقوق. لذلك فليس هناك مفر من العمل على تحقيق محو الأمية وخاصة في المدن الصغيرة والقرى. كنا نتصور أن هذا يمكن تحقيقه بواسطة تنظيم وتدريب وتشجيع أعداد غفيرة من طلبة الجامعات لقضاء أجازات الصيف في تعليم الكبار والصغار القراءة والكتابة في ربوع الوطن العربي بأكمله."
Unquote
أسباب الخيبة : في رأي د. الباز تتلخص في :
منها هو الاعتماد على دعم المؤسسات الواهية وليس بناء واحترام الإنسان القادر على القيام بالعمل. (وهذا ما عناه الدكتور عندما شاهد وزير التعليم العالي المعين من قبل المجلس لقيادة الثورة ، وقال كيف سنناقش فرداً عسكريا اعتاد أن يأمر فيقال له تمام يا فندم ، في حين أن اللغة السائدة بين أساتذة الجامعات هي لغة الحواروالتفاهم والعلم...هذا عزز في رأيه من انهيار المؤسسة التعليمية)
كانت المؤسسات الحكومية بأكملها غير قادرة على العمل بل عملت على تأمين مستقبلها أولاً وأخيراً.
(وهذا يعلمه كل من له عينان ،، فليس من مصلحة أحد أن يعطيه الزعيم مركزا ثم يخل به وحين يحاسبه يجده غير قادر على تحمل المسئولية)
أنشأت الحكومات وسائل إعلامية استخدمت فقط للحفاظ على نفسها وانتشر الفساد واللغو وتخدير المواطنين بطنين إنجازات كاذبة.
(اضرب...وإذاعة صوت العرب أفقدت الثقة في الحكومة المصرية)
لم يكن هناك احتمال نجاح العمل على الوصول إلى آمال جيلي تحت هذه الظروف الأليمية بغض النظر عن متطلبات الناس أو حتى آمال بعض القادة.
وهذا هو السبب الثاني:
"جاءت الثورة المصرية في الخمسينات ووجدانها مشحون بالعروبة والوطنية ولم تكن فاسدة أو مدافعة عن الفساد. لكن المؤسسات التي اعتمدت عليها في تحقيق أماني الشعب أهدرت طاقته وخيبت آماله. ولقد لعبت الثورة دوراً في هذا الفشل لأنها اعتمدت في إدارة مؤسساتها على "أهل الثقة" الذين عينتهم بدلا من أهل الخبرة والمعرفة، وهكذا بدأ التأخر والتراجع. "
(وأهل الثقة ليس بالضرورة أن يكونوا أهل المعرفة، بل يكفيهم أن يكونوا أهل لثقة الزعيم)
مقارنة بين الوحدة العربية المبنية على العاطفة والتفائل في غير محله وعدم التخطيط الجيد والدراسة المتانية لمشروع الوحدة كناتج للسبب السابق ومشروع السوق الأوروبية المشتركة:
تفشى بالمثل في باقي الدول العربية الاعتماد على من يثق فيهم الحاكم بأمره دون أهل الخبرة، وهكذا يختنق التطور ويختفي الإبداع رويداً رويداً. بدأ جيلي من أهل العلم والتكنولوجيا في الصدام مع هذه الأوضاع. هاجر البعض إلى كل بلاد الدنيا ليثبتوا أن العربي قادر على الابداع في العمل إذا توفرت البيئة المناسبة. بقي الآخر في كيان الدولة الذي لا أول له ولا لآخر. ونجح العديد منهم في تحقيق الكثير في مواقع عدة، ولكن استمرت الحكومات في حماية كيانها أولاً وأخيراً، وباتت الوحدة العربية وباقي أماني الشعب العربي وكأنها أفكار مبتورة تتطلب الإشارة إليها بين آونة وأخرى في مؤتمرات جامعة الدول العربية.لم يكم هناك أى احتمال لتحقيق الوحدة العربية بناءً على شعور عاطفي دون دراسة وتحليل وتحديد النتائج الإيجابية لكل جانب وشرح كل هذا شرحاً مستفيضاً لعامة الناس (لهذا السبب فشلت وحدة مصر وسوريا في أوائل الستينات). لقد بدأ الاتحاد الأوروبي بين إناس يختلف تاريخهم وتختلف لغاتهم وثقافاتهم لأن قادة هذه الدول ناقشوا الموضوع من كل نواحيه وشرحوا لمواطنيهم بإسهاب المنافع المنتظرة من الاتحاد في تحسين الاقتصاد وسهولة الحركة وكذلك الأمن العسكري والمدني معاً. ولم يكن للوحدة العربية أن تتحقق خلال مناخ عدم الثقة في الجار أو خوف الضعيف من القوي الذي كان متفشياً بين الدول العربية. كان لابد من دعم القوي للضعيف وكرم الغني تجاه الفقير وذلك للمنفعة المشتركة والوصول إلى مستقبل زاهر لأبناء الأمة العربية بأكملها.
فلسطين ، الخيار العسكري لم يكن مدروساً والمؤسسات خربة وم(سوسة من الداخل):
في نفس الوقت كان القرار بحل مشكلة فلسطين بالحرب قراراً واهياً فلم تكن المؤسسات العسكرية مؤهلة لذلك. وإعلان الحرب على إسرائيل غير واقع القضية من معاملة غير إنسانية لأهل فلسطين الذين سُرِقَت أرضهم ونُهِبَ وطنهم إلى الخوف على شعب إسرائيل من هجوم سبعة جيوش من الدول العربية المجاورة. وبذلك أصبح المُعتدِي في مخيلة العالم، وخاصة في الدول الغربية، مُعتَدَى عليه بل ويستحق المساعدة. كان أجدى لنا أن ندافع عن حقوق الفلسطينيين بالنداء إلى الضمير العالمي في قاعات الأمم المتحدة التي كانت في ذلك الوقت مؤسسة قوية قادرة."ولأننا لجأنا إلى الحل العسكري تدهورت أوضاع المؤسسات المدنية وخاصة في "دول المواجهة". كان الشعار المُتداول هو "لا صوت يعلوا فوق صوت المعركة"، وكان المعنى الحقيقي لهذا الشعار: لا تسألوا عن شيء لأن كل موارد الثروة سوف تُخصص للمؤسسة العسكرية والاستعداد للحرب. لذلك تعلم الناس السكوت وقبول الأمر الواقع. نتج عن هذا ازدياد قبضة المؤسسات الحكومية ثم انحصار التقدم الاقتصادي وتردي الأوضاع على وجه العموم."
للنهضة أسباب ماذا يقول فيها د.فاروق الباز:
Quote
ماذا نفعل؟إذا كان جيلي قد فشل في تحقيق الأمال المذكورة، فلا مكان له في قيادة الأمة العربية ويجب أن يتنحى. يلزمنا جيل أكثر حيوية ونشاطاً، أقل سناً يتصف بالشجاعة والقدرة على الريادة لينتشل العالم العربي من الوضع المأسوي الحالي. شق طريق جديد يستلزم رؤية جديدة لجيل شاب. لذلك يلزمنا أولاً أن يعترف جيلي بالفشل ويحدد الأخطاء التي أدت إليه لكي يستطيع جيل جديد نشيط من المضي في طريق آخر.بدلاً من الاعتماد على المؤسسات كما هي في بلدنا يلزمنا بناء الفرد العربي الذي يستطيع أن يطور المؤسسات ويقودها خروجاً عن مسارها الحالي. يجب أن نضع ثقتنا في الانسان، نُعِدُه للعمل لصالح الأمة ونثق بالفكر والابتكار والتجديد. لا يتم ذلك إلا في وجود الاحترام الكامل للانسان رجلاً كان أو امرأة، ليضيف الفرد ما هو أحسن في جو يسوده تبجيل الفكر والمعرفة وتشجيع المبادرة وتقدير الامتياز في واقع تسود فيه الشفافية واحترام المبدعين في كل أرجاء العالم العربي.ولن أكون مبالغاً إذا ما ذكرت أن العرب في كل مكان ينتظرون رفعة مصر لأن في ذلك رفعتهم جميعاً. ولم يكن للعرب مكانة في أي وقت من الزمان إلا في وجود مصر القوية كالعمود الفقري الذي تلتف حوله البلدان العربية كلها. لذلك يلزم أن يبدأ الاصلاح والتجديد في مصر على أسس علمية صحيحة.هذا يَعنِي أننا نحتاج إلى جيل يتصف بالثقة بالنفس والشجاعة الأدبية. أي تقدم في أي مجال يستلزم الثقة بالنفس، وهذه لا تأتي إلا من خلال العلم والمعرفة والتدريب الدائم. من يثق بنفسه يحترمه الآخرون وهذا الاحترام يحث على المزيد من المعرفة وهكذا ترقى المجتمعات المتحضرة.إقتناء العلم والمعرفة لا يتم بسهولة، فهو يستلزم احترام الوقت والتفاني في العمل. يجب أن يعتبر العمل المضني شرفاً كبيراً وليس حملاً ثقيلاً. لابد أيضاً من تغيير فكر من يلهث للوصول إلى الثروة المالية في أسرع وقت وأسهل وسيلة. الجيل الذي نحتاجه جيل يحترم العمل للصالح العام ولا يسيطر عليه فكر جمع المال وكثرة المقتنيات. معنى هذا أننا نحتاج إلى تجميل النفس البشرية في بلادنا لكي ينهض الجيل الصاعد ويحيي أمة العرب من جديد لتحتل مكانة لائقة بين الأمم كما فعل أجدادنا.
unquote
فخراً لنا أن نكون جيل الأمل ولكن ....
كما قال د.جلال أمين ... المشكلة تتلخص في : أن من يملك القدرة ليس لديه إرادة ومن لدية الإرادة ليس لديه القدرة...
فمن منا يملك القدرة والإرادة لتغيير شكل المنطقة العربية في ظل مهووسون بالرقص والعري وخلل في تصنيف المثقفين أنهم هؤلاء الذين يخرجون أفلاماً وينتجون أفلاماً .. قل ما يقال أنها جزء من نفس الأجندة التي أعدت سلفاً لتدميرنا...
ولأني لا أميل لنظرية المؤامرة الدينية على الأقل الآن...فهي أجندة أعدت لتدميرنا ...ولأن هذه البلد _مليانة خير بدليل أنها تنهب من أول الفراعنة لحد الآن) فلهم كل الحق في تدمير تلك الشعوب لإحكام السيطرة على مواردها وتمكين اسرائيل الساعد الأيمن من مخططاتها من المحيط الى الخليج...
فالحل كما قال جميع المفكرون على اختلاف ميولهم العلم والمعرفة ...إن لم يكن هناك إرادة من الحكومات لتغيير التعليم ...فلتنعتبرها الفرد القاسي في العائلة ...فنفعل من وراء ظهره مالا يشين ولا يهين ولكن يزيده فخرا بنا....
العلم ثم العلم ثم العلم وللعلم سبل وطرق وفروع ...
ولكن هذا حديث آخر .....

الأحد، 30 نوفمبر، 2008

الحرية لمحمد خيرى ومحمد عادل


صعقت عندما سمعت بنبأ ترحيل المدون محمد خيرى صاحب مدونة جر شكل إلى سجن وادى النطرون وصدور قرار اعتقاله فقد تم إعتقاله بسبب تعبيره عن آرائه السلمية في مدونته الشخصية. زرت مدونته وحرصت على الذهاب لأول تدويناته لأنها في العادة تتكلم عن نظرة المدون تجاه التدوين وسبب رغبته في الإلتحاق بهذا الركب وطموحاته التي ينوي تحقيقها من خلال هذه المدونة. وجدته يقول في على مدونته : أنا محمد بن خيرى حبيت بلدى زمان بدرى أفديكى بروحى دى نيلك دمى وأموت فى ترابك دا همك همى هو ده شعورنا ناحيتك يا مصر .
بهذه الكلمات بدأ المدون محمد خيرى رحلته مع عالم التدوين. هذه الرحلة التي بدأت ولن تنمحى من ذاكرته وذاكرة عائلته وأصدقائه ما بقي من أعمارهم. محمد خيرى مثله كمثل الكثير من الشباب المبدع الذين لا نلتفت إليهم إلا وقت المصائب.
محمد خيرى لم يختبيء تحت معرفات وهمية في منتديات الإنترنت ليعبر عن رأيه بطرح متطرف أو صراخ لا يسمن ولا يغني من جوع. محمد خيرى فهم التدوين جيداً ولديه ثقة إيجابيه في ذاته وعقله وفكره نهلها من محيطه العائلي وتربيته التي يفتخر بها. ولذلك قرر محمد خيرى أن يدون.
إذاً لا جديد هنا. مدون مصرى طموح يمارس حقه الإلهي بالتعبير السلمي عن رأيه من خلال مدونة شخصية بسيطة فيزج به خلف القضبان لأنه أغضب ملاكاً ما؟
لو لم يدون محمد خيرى ، ماذا كان بإمكانه أن يفعل:
1. المضي في حياته اليومية بحثاً عن لقمة عيشه فاقداً الأمل في إمكانية أن يحدث تعبيره عن رأيه أي فرق في تحسين الواقع أو إيضاح مواطن الظلم. وبذلك ينضم للملايين من الشباب المصرى المحبط والذي يعتبر النموذج المفضل لدى أصحاب الخطوط الحمراء وقوى الإستبداد.
2. البحث عن مواطن أخرى ليخرج “كل الغضب الذي يتزاحم في صدره مثل حمم بركان هائج” من مخدرات وحشيش ومتع مدمرة وقع فيها الملايين من الشباب المصرى المحبط.
محمد خيرى قرر أن يرفض كل الخيارات الأخرى وأن يبدأ في التدوين. إذا كان أخطأ في عبارة هنا أو كلمة ووصف هناك، فهل السجن حل؟ هل لازال هؤلاء يعتقدون بأن السجون هي الحل المناسب في ظل هذا الإنفتاح المعلوماتي الرهيب والتقارب الكوني الغير مسبوق؟
مشكلة حكومتنا الرشيدة مع الجيل الجديد من الشباب أنها لم تستوعب بعد أن الوقت تغير. هذا الجيل مشتعل بالغيرة وببراكين الغضب والأسئلة التي تتزاحم في عقله تبحث عن إجابات لحال وضعنا المحبط.
إذا كانوا لا يريدون منا أن نحلم وأن نتكلم ونطرح أفكارنا وأحلامنا للحوار والنقاش فلماذا يسمحون بإدخال الإنترنت في بلداننا العربية؟ لماذا يسمحون بقناة الجزيرة التي نقلت لنا العالم بلسان عربي وأشعلت فينا نار الغيرة من شعوب العالم الأخرى بقصد أو بدون قصد؟ يجب عليهم أن يريحونا من عناء الغيرة والطموح والأحلام بقطع الإنترنت وإغلاق الفضائيات.
يوجد شباب مصرى واثق من نفسه، لديه الكثير من الأسئلة التي لم يجد لها جواب لا عند الحكومات ولا عند فقهاء الإستبداد. شباب مصرى غيور على نفسه ومجتمعه ووطنه. ربما نخطيء في كلمة أو في وصف، ولكن هل يعتقدون بأن السجن حل؟ هل يعتقدون بأننا يمكن أن ننظر لهم مثلما نظر لهم آبائنا في أيام التباعد المعلوماتي وقلة المعرفة؟ ألا يعلمون بأن زماننا غير زمان آبائنا؟ ألا يعلمون بأن طموحاتنا غير طموحاتهم؟ ألا يعلمون بأننا نرى التغيير حتمي وقادم، وأن المستقبل مشرق ولكن يحتاج منا لشيء من الجرأة والشجاعة في التعبير عن مكنونات أنفسنا وإستحضاره؟
أدعوكم لزيارة مدونته والتعرف عليه عن كثب لتعلموا كما علمت كم هو رائع هذا الشاب وكم يستحق منا كل موقف نبيل من دعم ودعاء وتضامن.
http://garshkal.blogspot.com/2007_09_01_archive.html
الحرية لمحمد خيرى ومحمد عادل ولكل سجناء الرأي في مصرنا الحبيب

الحملة الدولية لمناصرة القضية الفلسطينيه

السلام عليكــم ورحمـة الله وبركاتــة ،،
في 29 من نوفمبر 2008
وبمناسبه
اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني
اطلق
رسام الكاريكاتير الفلسطيني \ ماجد بدره
الحملة الدولية لمناصرة القضية الفلسطينيه
نرجو من الجميع المشاركه والتوقيع

السبت، 29 نوفمبر، 2008

تحيا جمهورية الأهلي!



تابعت باهتمام -كما تابع كثير من المصريين- أحداث مباراة الأهلي، كما تابعت عقبها الفرحة العارمة التي عمت مشجعي النادي ومحبيه ومناصريه، ودوت أصوات الألعاب النارية وأبواق السيارات التي تخرج منها الأعلام الحمراء تعبيرا عن الفرحة والبهجة بفوز النادي الأهلي المصري بالبطولة الإفريقية الأخيرة، ورأيت جموع وجحافل الجماهير التي سهرت طوال الليل تزحف نحو المطار لاستقبال بعثة النادي عند عودتها.

حتى أنني تناهى إلى مسامعي إنشاد بعض الصغار: "يا نادي الأهلي يا أجمل نادي.. لك حبي وفؤادي".. على نفس نغمة النشيد الوطني المصري "بلادي بلادي بلادي.. لك حبي وفؤادي"، ورأيت الفرحة تتراقص في عيونهم -هم والكبار على السواء- عقب انتصار الفريق.


الكرة أكثر عدالة




وإذا كان الفرح بفوز النادي الأهلي حقًا لكل مشجعيه، أو كان ذلك حقًا لكل مصري، فإن ما ليس حقًا هو استبدال النادي الأهلي بالوطن والدولة، والانتماء إليه بدلا من الانتماء لمصر، ولكن يبدو أن قطاعا من بين شباب وطني قرروا دهس انتماءاتهم، وقرروا أن يستبدلوا بها انتماءات تكون فيها المنافسة أكثر عدالة وتستوي بها كفتا الميزان.

يبدو أن الانتساب إلى الكرة صار أكثر فخرا، والاهتمام بها أكثر مصداقية، والفوز أو الهزيمة فيها ممكنان، ففي كرة القدم يوجد حكم قلما يظلم، أما في حياتنا فقد عزف الناس عن الاهتمام بشتى المجالات التي نهشها الظلم وتفشى فيها الفساد والاستبداد، وهجر باقي الأنشطة التي ظلت النتيجة فيها محسومة سلفا.

يبدو أن الناس - ولو عن دون وعي - هاجرت إلى عالم تبحث فيه عن العدالة المفقودة والمنافسة الشريفة، وليس عن السلطة المطلقة وتوحد الخصومة والحكم في يد شخص واحد، ويبدو أن فرارهم إلى عوالم أخرى قد أضعف انتماءهم لعالم الواقع وآمالهم فيه.

يبدو أن الانتماء لفرق كرة القدم وأنديتها والاهتمام والمتابعة والفرحة أو الحزن والتضحية والبذل من أجلها صار اليوم أكثر حدة وأكثر بروزا من الانتماءات الوطنية والقومية، فالشاب اليوم مستعد للسفر إلى الكاميرون أو السهر حتى الصباح أمام المطار لدعم ناديه، ولكنه غير مستعد لأن يضحي برغبته ويترك المقعد في وسائل النقل نظيفا إذا ما عنَّ بباله كتابة اسمه عليه، ويبدو أنه سيكون مستعدا للمخاطرة بسلامته وحياته إذا احترق هذا النادي، ولكنه لن يكون كذلك عند احتراق مباني الدولة.


الأهلي وكيل الشباب



أيها السادة.. إن شبابنا يعلنها صراحة -بوعي أو دون وعي-: "لتحيا جمهورية الأهلي".. وهذا الشباب ليس مخنثا، وليس متخاذلا، فهو لديه مبرراته ودوافعه، سواء علمها وشعر بها أم لا، فالنادي الأهلي لم يظلمه، ولم يجلده في أقسام الشرطة، ولم يحشره في طوابير العيش ساعات كل صباح، ولم يكن مسئولا عن البطالة، ولم يشحنه في وسائل النقل العام.. باختصار.. النادي الأهلي أجمل شيء في حياته.

إننا أمام جيل يرى جلَّ انتصاراته في عالم كرة القدم، ويرى النادي الأهلي رمزه وبطله وفارسه، لقد صار انتماؤه إلى النادي الأهلي واهتمامه به أفضل مذاقا من تعليق الآمال على الأنظمة الفاسدة والمستبدة؛ فهو رمزه ووكيله الذي يخوض بدلا عنه معركة متكافئة ويفوز فيها، أما هو فلا يمكنه أن يخوض هذه المعركة، ولا يعتزم خوضها؛ لأن "الكوسة والوسطة والمحسوبية" حسمتها سلفا.

إنه شباب لم ير تقدما وعزا ولا فرحة إلا في كرة بين فريقين، ولكن المنافسة في هذا المجال عادلة، والانتصار ممكن، والظلم والفساد قليل.. فكيف نلومه؟ إنه يعارض معارضة سلبية عبر فرحته العارمة وتعمد إظهارها بهذا الشكل، وكأنه يصرخ بوجه أنظمته: "هكذا يكون النجاح".. وربما تلحظ هذا بين كلماتهم ونكاتهم التي تعبر عن ذلك؛ مثل قولهم على أحد المقاهي قبل المباراة على سبيل القفشات: "الأهلي هيفوز وهيشكل الحكومة".. "حسن حمدي رئيس الوزارة القادمة!!".

كيف نلومه عندما يخرج سعيدا مبتهجا بناديه أو (فارسه) بينما تثور بداخله مشاعر الشماتة في احتراق المجلس الذي أقر القوانين سيئة السمعة وحمى الفاسدين وتستر على المستبدين.



وطن الكبار


كيف نستغرب أوضاع التحرش من شباب تجاه مجتمعه، في حين أنه يعاني بطالة وفقرا وعوزا لم ينقذه منه مجتمعه ولم يشبع رغباته بالطرق المشروعة، إننا أمام ثورة الفردانية في التعامل مع المجتمع والدولة، وكلٌّ تصرخ نفسه بداخل: "أنا وليكن الطوفان من بعدي".

أنا لا أبرر لهؤلاء الشباب أفعالهم، ولكنني أجد أنه من الظلم المجحف تحميلهم المسئولية الكاملة وغض الطرف عن أسبابها ودوافعها.. أنا لا أقول إنهم على صواب، ولكن بأي حق أصرخ في وجوههم بأنهم مخطئون؟ ربما هم جناة، ولكن الفساد والاستبداد والقهر والغلاء صنع جريمتهم.

يبدو أننا بحاجة للتعلم من النادي الأهلي إذا ما أردنا استعادة احترامنا وانتماء هؤلاء الشباب وتصحيح الصورة، فعلينا أن نكفل الفرص المتساوية والمتكافئة، وأن نرفع يد الظلم والبطش عنه، وأن يرى حياته التي يستحقها والتي تستحقه.

ربما حينها سيشعر مجددا بحبه الجارف وحنينه لوطنه، ولن يصير حلمه الأول هو الهرب خارجه ولو في مركب صغيرة تتقاذفها الأمواج، حينما يشعر أنه يعيش في وطنه وبلده وليس بلد الكبار فسنجده يهب لإنقاذ ما يحترق من الأموال العامة ويحافظ عليها، وحينما يشعر أن صوته ذو قيمة ويصل.. عندها فقط.. لن يشمت في احتراق مجلس نوابه.

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني