الاثنين، 29 ديسمبر، 2008

يا شباب الكنانة !




يا ناس ...يا مصر...يا كنانة الله..ماهذا الذي يجري على أرضك ؟!

المسلمون المحاصرون على مسافة خمس ساعات من القاهرة يذبحون ...يحرقون أحياء...ورجال الحكم والحكومة أخزاهما الله يكيلون للضحايا التهم جزافا وكذبا وافتراءا !!!

القوات المصرية على الحدود تمنع من يحاولون كسر المعبر من الفلسطينيين ويقتل فلسطيني ومصري

دماء المسلمين أصبحت تراق بأيديهم لا بأيدي العدو!!

اخواننا يستغيثون بنا فلا يجدون بيننا مغيثا !!!

أليس في ضباط مصر على الحدود رجل رشيد ؟!

ماذا يريد النظام المصري من اغلاق المعبر ومنع النتقال والمساعدات في هذا الوقت العصيب ؟!

أن تتحول غزة الى سجن كبير يباد من فيه عن بكرة أبيهم فلا ينجو أحد ؟!

الطائرات القطرية التي تحمل امدادات طبية وغذائية منذ فجر الأمس تنتظر في مطار العريش ولا يسمح لحمولاتها بالمرور!!!

القافلات الآتية من الدول المجاورة كتركيا وقافلات الهلال الأحمر ونقابة الأطباء أيضا لا يسمح لها بالدخول

...لماذا ؟!

لأن محافظ شمال سيناء الشهم الهمام يرى أن من يقفون على المعبر من الجانب الفلسطيني هم ليسوا جهة رسمية معترف بها...ماذا تريد يا محافظ شمال سيناء..سيناء التي ارتوت بدماء شهدائنا في 67 وحرب الاستنزاف و73...ماذا تريد؟ أن يكون على المعبر جهة اسرائيلية حتى تعترف بها وتسمح للامدادات بالمرور؟!

اسرائييييييييل سمحت لبعض القوافل الطبية القادمة من وزارة الصحة الفلسطينية بالمرور الى غزة

اسرائيييييل سمحت وأنت تتحجج بأن الواقفين ليسوا معترفا بهم !!!!

ماذا تريد ؟...فليكن الواقفون كفرة أو هندوسا أو مجوسا أو حتى خرافا ...أليسوا بشرا ...أليسوا أرواحا ...والله لو كان ما في غزة خراف تقصف لخرج العالم يندد بالوحشية ضد الحيوان ؟!

حتى أنت تتمرغ في الخيانة والقذارة...يا عبد المأمور .

والله ان كل قطرة سالت من شهدائنا وأسرانا الذين ذبحوا على ثرى سيناء التي تقف عليها ستشهد على خيانتك يوم القيامة....أقسم بالله ستقف بين يدي ربك..فلا تعلم كيف تتبرأ من جرمك (وبرزوا لله جميعا فقال الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا من عذاب الله من شيء قالوا لو هدانا الله لهديناكم سواء علينا أجزعنا أم صبرنا ما لنا من محيص)ابراهيم

(ولو ترى إذ الظالمون موقوفون عند ربهم يرجع بعضهم إلى بعض القول يقول الذين استضعفوا للذين استكبروا لولا أنتم لكنا مؤمنين*

قال الذين استكبروا للذين استضعفوا أنحن صددناكم عن الهدى بعد إذ جاءكم بل كنتم مجرمين*وقال الذين استضعفوا للذين استكبروا بل مكر الليل والنهار إذ تأمروننا أن نكفر بالله ونجعل له أندادا وأسروا الندامة لما رأوا العذاب وجعلنا الأغلال في أعناق الذين كفروا هل يجزون إلا ما كانوا يعملون)سبأ

(وإذ يتحاجون في النار فيقول الضعفاء للذين استكبروا إنا كنا لكم تبعا فهل أنتم مغنون عنا نصيبا من النار
*قال الذين استكبروا إنا كل فيها إن الله قد حكم بين العباد)غافر

يا مصر ي ..ياحرّ ..يا أبيّ...يا ابن الفاتحين والمجاهدين...يا أبناء أرض الرباط كما وصفها الحبيب صلوات الله وسلامه عليه..هل سترضون بهذا العار ؟!

ماذا سنقول لربنا اذا وقفنا بين يديه ؟!
كيف سنقابل النبي الذي نذوب حبا له وأيادينا ملطخة بدماء إخواننا ...سنقول انا كنا مستضعفين...فجواب الله علينا في الآيات السابقة .

هل سنسكت حتى يأتي علينا الدور قريبا في الذبح...وماذا بعد ذبح غزة الا اقتحام الحدود المصرية ؟!

لكن يومها لن نجد من يدافع عنا أو حتى يدعوا لنا لأننا تخاذلنا أول الأمر عن نصرة إخواننا وكما تدين تدان

وحتى لو وجدنا من يدعوا فهل سيستجيب الله وهو يرى سكوتنا المخزي اليوم ؟!

( ما من امرئ مسلم يخذل امرءاً مسلماً في موضع تنتهك فيه حرمته، وينتقص فيه من عرضه؛ إلاّ خذله الله في موضع يحب فيه نصرته, وما من امرئ ينصر مسلماً في موضع ينتقص فيه من عرضه, وتنتهك فيه حرمته؛ إلاّ نصره الله في موضع يحب فيه نصرته) رواه أبو داود

بربكم...أستحلفكم.. أروا الله من أنفسكم خيرا

(( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَا لَكُمْ إِذَا قِيلَ لَكُمُ انْفِرُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَى الْأَرْضِ أَرَضِيتُمْ بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا مِنَ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فِي الْآخِرَةِ إِلَّا قَلِيلٌ ( 38 ) إِلَّا تَنْفِرُوا يُعَذِّبْكُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَيَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ وَلَا تَضُرُّوهُ شَيْئًا وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ ( 39 ) )التوبة

(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ)

والله لا أجد لنا عذرا...

وأما أنا فأستعين بالله أن يمكنني من نصرة اخواني...ومادام قد غاب الرجال فلن أقعد...لن أقول أنا امرأة ضعيفة...ولا أن أولادي مرضى

ان لم أنصر اخواني اليوم فقد أفقد أطفالي في غارة قادمة

ان لم أنصر اخواني اليوم فسيحاسبني أطفالي على تخاذلى عندما يكبرون

أطفالى الذين سأربيهم- باذن الله - ليكونوا من جنود النصروأنا على يقين بذلك

سأنزل الى الشارع باذن الله ولن أترك جهدا لنصرة اخواني هناك الا وسأفعله ...ولو استطعت فسأذهب

بربكم يا شباب الكنانة ورجالها اذهبوا لرفح فلن تتمكن قوة من صدكم لو صدقتم الله ..وبفرض أن هناك ما منعكم فعلى الأقل قد سعيتم وسيرى الله وسيرى اخوانكم وسيرى العالم أجمع أنكم لم تسكتوا !

أتوسل لكل من قرأ كلماتي ولم يقدر على شئ الا أن يوصلها لكل انسان وكل موقع وكل مدونة وكل منتدى...بربك أوصلها فهذا أضعف الايمان.
بربكم أوصلوها للعلماء والدعاة والمفكرين فأنا لا أعرف كيف أتوصل لهم...

أوصلوها لمحمد حسان وحسين يعقوب وأبو اسحاق الحويني

أوصلوها لعمرو خالد وراغب السرجاني ومصطفى حسني ومحمود المصري

أوصلوها للشيخ صفوت حجازي وأنا موقنة أنه أول من سيستجيب

أوصلوها لفهمي هويدي وابراهيم عيسى ومحمد مهدي عاكف وعبد المنعم أبو الفتوح وعصام العريان

أوصلوها لحمدي السيد نقيب الأطباء

أوصلوها لكل من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد

ألا هل بلغت ...اللهم فاشهد

مواضيع من نفس التصنيف



0 comments:

إرسال تعليق

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني