الأربعاء، 2 يونيو، 2010

جيكوزال اردوجان

لاشك ان ماحدث من اعتداء علي سفن كثر الحصار قد اثار غضب الكثيرين في العالم ولاشك ايضا ان ماقامت بة تركيا الدولة ورجب طيب اردوجان ايضا علي المستوي السياسي كان علامة طيبة وقوية كسبت بها تركيا رغم خسائرها في من فقدتهم علي متن اسطول الحرية المتضامن مع القطاع المحاصر ولاشك ايضاان تركيا الان اصبحت اكثر ثقلا مما مضي والكل الان يتمني ان تكون تركيا حليفة لة ولانها الان اصبحت اكثر الحلفاء قوة في الشرق الاوسط علي المستوي الشعبي وبل والرسمي الذي الجم افواة القادة العرب تجاة تركيا فلا هم قادرون علي تشوية صورتها بانها حليف لايران او محابية لامريكا او صديقة لاسرائيل رغم انها كل ذلك الا ان مواقفها جعلتها فوق كل الخطوط وبعيدة عن كل التساءولات
لاشك ان دورها الاقليمي في الشرق الاوسط وفي المنطقة العربية تزداد يوما بعد يوم بقوتها وشجاعتها ولا شك ايضا ان رجب طيب اردوغان وحكومتة وضعو جميع الحكومات العربية في مازق بعد ان كسرو كل الاكاذيب التي تتدعيها الحكومات العربية بانها تصمت وتشجب وتندد وتقتل وتحاصر حرصا علي تحالفاتها الدولية تركيا الان افضل اقتصادا وحرية وسياسة بل اناالان اصبحت محط انظار العالم علي انها احدي الدول القوية
لاشك ان الامال الشعبية التي تبددة في الحكومات العربية وفي القيادة والنخب العربية اكتسبتها تركيا بل وتسعا بكل تركيد للمحافظة عليها فاصبح الان كل من يريد ان يتضامن مع قضية فلسطين بدلا من ان يذهب الي مقرات الامم المتحدة والمحاكم الدولية يذهب الي السفارات التركية في بلادنا العربية لتاييد الحكومة التركية وابداء الاعجاب بقادتها بعد ان فقدو امالهم في قادتهم اصبحو الان يحملون صور رجب طيب اردوغان رمز للكرامة والشهامة والقوة
الكل الان يقو جيكو زال اردوجان :جيكو زال تركيا

مواضيع من نفس التصنيف



0 comments:

إرسال تعليق

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني