الجمعة، 18 يوليو 2008

160 عاما على البيان الشيوعى


"ان شبحا يرعب اوروبا هو شبح الشيوعية . وقد تجمعت جميع قوى اوروبا القديمة: البابا ، والقيصر والراديكاليون الفرنسيون والبوليس الالمانى فى حملة صيد لطراد مقدس لملاحقة هذا الشبح . اى حزب معارض لم يتهمة خصومة بالشيوعية ؟ واى حزب معارض لم يدمغ بدورة خصومة من اصحاب اليسار او من اصحاب اليمين بعار الشيوعية الشنيع ؟ وحاصل ذلك امران :

1- اصبحت الشيوعية معترفا بها كقوة من جميع القوى الاوروبية

2- ان الاوان لكى يوضح الشيوعييون بمرأى ومسمع من العالم كلة تصوراتهم واهدافهم واتجاهاتهم وان يواجهوا اسطورة الشبح الشيوعى ببيان الحزب الشيوعى نفسة.

وتحقيقا لهذا الهدف اجتمع بلندن شيوعيون من مختلف القوميات ووضعوا هذا البيان الذى ينشر بالانجليزية والفرنسية والالمانية والايطالية والفلامندية والدانماركية."


كانت هذة هى مقدمة البيان الشيوعى الذى نشر عام 1848 والذى يعد اقدم واكثر الادبيات الاشتراكية انتشارا فى العالم، وما يجعل البيان يحتل مركزا متميزافى ادبيات ماركس وانجلس هو الصياغة البلاغية المذهلة للبيان فى سهولتها وايضا ايجازة فى عرض افكار الاشتراكية العلمية التى دافع عنا الرفيقان ضد كافة اشكال الاشتراكية الطوباوية واشتراكية البرجوازية الصغيرة وكان اصدارهم البيان باسم بيان الحزب الشيوعى كان رغبة منهما فى التميز عن مدارس الاشتراكية الاخرى التى ذكرناها . ويعتبر البيان مدخلا لمجمل الافكار الماركسية والتى عرضها بشكل اكثر من رائع وجاوب على كثير من الاسئلة خلالة .


الافكار الرئيسية



التاريخ هو تاريخ صراع الطبقات


عبر هذا العنوان شرح ماركس المادية التاريخية كرؤية جديدة للتاريخ الانسانى قائلا بان تاريخ كل المجتمعات الى الان هو تاريخ الصراع بين الطبقات المستغلة وبين الطبقات المستغلة .فمثلما خاضت البرجوازية حربا شرسة ضد الاقطاعية بعد ان اصبحت وسائل الانتاج فى ظل الاقطاعية غير قادرة على تلبية احتياجات التطور الانسانى فنفس الصراع يتكرر الان ولكن بين البروليتاريا او الطبقة العاملة وبين البرجوازية والتى تتميز عن غيرها من الطبقات بانها الطبقة الثورية الوحيدة القادرة على تغيير المجتمع وبسعيها الى تحرير نفسها من استعباد البرجوازية ستحرر والى الابد المجتمع كلة من الاستغلال والقهر.


موقف الشيوعيين من البروليتاريا ؟


فاذا كان دور البروليتاريا هو الاطاحة بالبرجوازية فما علاقة الشيوعيين بالعمال ؟


يقول ماركس :إن الشيوعيين لا يتميزون عن الأحزاب البروليتارية الأخرى إلاّ في أنّهم: من ناحية، يُبرزون ويُغلِّبون المصالح المشتركة في الصراعات القومية المختلف للبروليتاريين، بصرف النظر عن تابعية عموم البروليتاريا، ومن ناحية أخرى، يمثِّلون دائما مصلحة مُجمل الحركة في مختلف أطوار التطور، التي يمر بها الصراع بين البروليتاريا والبرجوازية.إذن الشيوعيون عمليّا هم الفريق الأكثر حزما من الأحزاب العمالية في جميع البلدان، والدافع دوما إلى الأمام، ونظريا هم متميزون عن سائر جُموع البروليتاريا، بالتبصّر في وضع الحركة البروليتارية، وفي مسيرتها ونتائجها العامّة.والهدف الأول للشيوعيين هو الهدف نفسه لكل الأحزاب البروليتارية الأخرى: تشكّل البروليتاريا في طبقة، إسقاط هيمنة البرجوازية، واستيلاء البروليتاريا عن السّلطة السياسية.


والمدهش ان البيان قد رد على اتهامات البرجوازية التى اثارتها من قبل وتثيرها حتى وقتنا الحاضر ، مثل :ونحن الشيوعيون، أُخذ علينا أنّنا نريد إلغاء الملكية المكتسبة شخصيا بجهد فردي، هذه الملكية التي تشكّـل، كما يُزعم، أساس كل حرية شخصية وكل فعالية وكل استقلال فردي.ملكية مكتسبة بالجهد والإستحقاق الشخصيين ! فهل تتحدثون عن الملكية البرجوازية الصغيرة، والفلاحية الصغيرة، التي سبقت الملكية البرجوازية ؟ إننا لسنا بحاجة إلى إلغائها. فإنّ تطور الصناعة قضى ويقضي عليها يوميا.أم أنّكم تتحدثون عن الملكية الخاصة للبرجوازية الحديثة ؟


فالواقع ان البرجوازية لا تعنى بملكيات البرجوازية الصغيرة والتى تقضى عليها فعلا عن طريق الصناعة الكبرى والعملاقة ولكنها مذعورة من سلبها ملكيتها هى ..ويرد ماركس بحسم وبصرامة :

ارتعبتم لاننا نريد الغاء الملكية الخاصة . لكن الملكية الخاصة لتسعة اعشار اعضاء مجتمعكم الراهن ملغاة ولانها موجودة بالنسبة لكم فهى لهذا بالذات معدومة بالنسبة للتسعة اعشار ، انكم تلومننا لاننا نريد القضاء على ملكية تتطلب ، كشرط لابد منة لبقائها حرمان اغلبية المجتمع الساحقة من كل ملكية ، وباختصار تتهموننا بكوننا نريد الغاء ملكيتكم انتم .. وهذا ما نريدة بكل تأكيد.ولكن تعود البرجوازية باتهام اخر بقولها ..انكم بتعميم الملكية سوف ينتشر الكسل بين الناس وينتهى كل نشاط ويرد البيان :فلَو صحّ ذلك، لكان المجتمع البرجوازي قد تردّى منذ زمن بعيد في الخمول، إذ أن أولئك الذين يعملون، في المجتمع، لا يمتلكون، وأولائك الذين يمتلكون، لا يعملون. فهذا الوسواس كله يُؤوّل إلى هذا الحشو: حين لا يبقى للرأسمال وجود لا يبقى للعمل المأجور وجود.


اما اغرب اتهام يسمعة كل شيوعى هو ان الشيوعية تهدف الى اشاعة النساء بين الرجال فى المجتمع ! ولقد كنت متصور انى اسمع هذا الاتهام هنا فى الدول العربية ولكنى دهشت من قدم هذا الاتهام الذى وجة لماركس وانجلس والذى يعبر عن انحطاط وسفالة البرجوازية عن حق فللاسف البرجوازية لا تنظر الى النساء الا كادوات انتاج ولذلك يحسبوننا نريد تأميمهم ايضا!! وهو طريقة تفكير تدعو للسخرية اكثر مما تدعو للرد علية وهكذا اجاب ماركس :"لكنكم، أيها الشيوعيون، تريدون إدخال إشاعة النساء". كذا تزعق بنا بصوت واحد البرجوازية كلها.فالبرجوازي يرى في امرأته مجرَّد أداة إنتاج. وهو يسمع أن أدوات الإنتاج يجب أن تشتغل جماعيا. وطبعا، لا يسعه إلاّ أن يعتقد بأنّ قدَر الإشتراكية سيصيب النساء أيضا.ولا يدور في خلده أنّ الأمر يتعلق، ضبطا، بإلغاء وضع النساء كمجرّد أدوات إنتاج.


ولسوف اقتصر على هذا القدر من عرض الاتهامات التى يرد عليها البيان حتى لا اطيل ، فاهمية البيان لا تقتصر فقط على عرض الافكار الرئيسية للاشتراكية العلمية ولكنة ايضا يحتوى على برنامج عمل ثورى لكل العمال الطليعيين والشبيبة الثورية فى كل انحاء العالم ..بعد اكثر من 160 عاما يشكل البيان حتى الان انطلاقة نظرية وعملية لكل انسان رافض لظلم واستغلال الراسمالية .لكل انسان يرغب فى وضع حد للحروب والعنصرية والاضطهاد والقمع...لكل من يرغب فى العدالة الاجتماعية والقضاء على الفقر والبؤس، وفى نهاية البيان وجة ماركس وانجلس نداء لكل ثوريين العالم ودعوة لثورة المقهورين بقولهم :


يزدرى الشيوعيون اخفاء افكارهم واهدافهم وينادون علانية بان لا سبيل لنيل اهدافهم الا عبر تدمير النظام الاجتماعى القائم تدميرا عنيفا ..فلترتعد فرائص الطبقات الحاكمة امام الثورة الشيوعية ، فلن يخسر البروليتاريون فيها سوى اغلالهم ..وامامهم عالما ليكسبوة .ايها العمال فى جميع البلدان..اتحدوا .

--------------------------------------------

لتحميل البيان الشيوعى اضغط هنا

مواضيع من نفس التصنيف



هناك تعليقان (2):

  1. مقال رائع ومعلومات مفيدة كنت بدور عليها من زمان
    شكرا لك

    ردحذف

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني