الأحد، 15 مارس، 2009

ماذا في الحرب .. مشاهد أم صمت ؟


ماذا في الحرب ؟؟

بصراحة شجية وحزينه ، أثناء الحرب لم يكن لدي تلفاز لكي أنظر للمشاهد كما ينظر لها باقي العالم ،

ولم يكن لدينا ايضاً كهرباء
فبهذا وهذا غابت عنا مشاهد المجازر التي حدثت ،

ولكن بعد الحرب خرجتُ وعائلتي لننظر إلى ما حدث في شمال غزة ، وفي وسط غزة ..


يبدو لي أنني رأيتُ زلزالاً أو أكبر من زلزال فالذي حدث كان اصعب من أن اصفه بكلمات ..

ربما أنتم رأيم ذلك على الشاشه
لن اتحدث عن أثناء الحرب ولأن لديّ حديثاً طويلاً سأتحدثُ به فيما بعد ..

البارحة في الليل بداتُ أتجول في صفحات النت أبحث عن صور ولقطات عن الذي حدث ..

لكن قلبي لم يحتمل جميع المناظر ولا أستطيع أن انظر لها لذلك بدأتُ اقلبُ المشاهد بسرعه

كي لآ يقع بصري على مشهد ليتقطع قلبي حسرة .. فقط جمعتُ بعضَ الصور ..

كنتُ أتمنى أثناء رحلتي التي ذهبتُ بها الي تلك المناطق وشاهدتُ بأمِ عيني أن التقط الصور لكن لم يكن بيدي أي كاميرا

..
الآن .. بدأ الاستهداف بكل شيء اسمه فلسطيني .. بغض النظر عن الفصائل السياسية ..

فهذا منطق اسرائيل حينما تكون متخوفه من فلسطين .. تحاول أن تتهجم على كل شيء سواء حجر أو طفل أو سياسي كبير



يا الله حتى المساجد ما سلمت .. ولآ حتى أهل المساجد .. وحفظة القرءان

والذي يغيظ بحق أنني في إحدى المرات كنتُ أستمعُ إلى إذاعة صوت اسرائيل ..

وقالت فيما أذكر أن استهداف المساجد يأتي بسبب ان في المساجد يخبأ الارهابيين السلاح ...!!!!


علامات استفهام كبيرة .. نحنُ ارهابيين ..؟؟؟

فليقولوا ما يقولوا .. نحنُ أصحابُ حق ندافع عنهُ وإن كُنا في نظرهم ارهابيين ...




من المحزن أن نرى شهيداً رحل بهذا الشكل ..


لعل هذه الصورة شاهد على قصف صهيوني غادر بأكثر من صاروخين ..





لن نقول إلا حسبنا الله ونعم الوكيل ..

ونشكر من رفع صوته وقال أريدُ أن أجاهد مع أهلِ غزة ولكن ..

تعلمون ما الذي يمنعه .. أليس كذلك ؟

مواضيع من نفس التصنيف



هناك تعليق واحد:

  1. حتى المساجد؟؟؟؟؟؟؟؟

    ألهذه الدرجة من الحقد

    فالله تعالى قادر عليهم فمن أظلم ممن منع مساجد الله أن يذكر فيها اسمه

    اللهم انصر الإسلام والمسلمين في كل مكان

    ردحذف

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني