الجمعة، 13 مارس، 2009

الشذوذ..انتكاس للفطره


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات والصلاة والسلام على محمد صلى الله عليه وسلم


قال تعالى (ولتكن منكم امه يدعون الى الخير ويامرون بالمعروف وينهون عن المنكر واولئك

هم المفلحون
)

وروى مسلم في صحيحه (من راى منكم منكراً فليغيره بيده فان لم يستطع فبلسانه فان

لم يستطع فبقلبه وهذا اضعف الايمان)


لذلك راى المدونون العرب ان يستخدموا اقلامهم في انكار هذا المنكر وبيان حقيقته والتحذير منه

حتى لاياتي يوم علينا والعياذ بالله ونرى انه اصبح الشذوذ الجنسي من الامور المقبوله اجتماعياً..

ربما يكون مجهودنا مجهوداً بسيط لكنه مثل الحجر الذي يحرك البحيره الساكنه

تتبعه كثير من الحجاره التي تقلب هذه


البحيره الاسنه وتصبح تسونامي يغرق من سبح في ماءها الاسن ..


نحن عندما نرفع شعار ضد الرذيله انما نسن سنه حسنه ليسى لنا الان ولكن لابنائنا من
بعدنا فهو من الامور التي استشرت في المجتمع بشكل رهيب وهي في زياده نسال الله العافيه ..

قص الله علينا في كتابه العزيز قصة قوم لوط في غير موضع من القران قال تعالى

(فلما جاء امرنا جعلنا عاليها سافلها وأمطرنا عليها حجاره من سجيل)


أي من طين مطبوخ( ومسومه) أي معلمه بعلامه تعرف بها انها ليست من حجارة اهل الدنيا

ولقد اجمع المسلمون على ان اللواط من الكبائر التي حرم الله تعالى

قال تعال (ونجيناه من القريه التي كانت تعمل الخبائث إنهم كانوا قوم سوء فاسقين )

ولقد اعلمنا الله بهم ماذا فعل بهم ..وانه انزل عليهم عقاب لم ينزله على احد منهم

.لسوء عملهم وكثير من الجهال واقع في هذه المعصيه وذلك

من قلة معرفتهم وسماعهم للعلم

ولذالك قال ابو الدرداء : كن عالماً او متعلماً او مستمعاً او محباً ولاتكن الخامس فتهلك

ان كثير من القراء قد يتسال هل هاؤلاءيستحقون ان نتحدث عنهم ..انهم يستحقون القتل

وليس الحديث فقط لانهم نكسوا الفطره وتسببوا في غضب الله ..ونشروا الفساد حولهم

ومن اعجب ماقرأت في هذا الموضوع في احد الردود في بعض المدونات احدهم يقول

فل نتخذ لهم العذر لانه قد يكونوا مروا في حياتهم بضروف صعبه اثرت في بناء شخصياتهم

بالله أي تبرير غبي لمثل هذه الاعمال ..

لو اخذنا بهذا المنطق لاصبح 99% من سكان العالم شواذ ..من منا لم يمر بضروف صعبه في حياته .

كثير من الناس فقدوا والديهم وعاشوا اليتم والفقر وذل الحاجه ولكنهم كانوا منارات يهتدا بها

لو تسال أي انسان في حياتك تعرفه هل مرة عليه صعاب في حياته لوجدت الجميع قد مر عليه

ولكن للاسف هوى النفس الذي يجمل السوء لاصحابه…

ولكن اللواط ويتبعه السحا ق من المعاصي القبيحه والمعاصي من الاثار المذمومه المضره بالقلب

والبدن في الدنيا والاخره مالايعلمها الا الله فمنها

1ـ حرمان العلم فان العلم نور يقذفه الله في القلب والمعصيه تطفيء ذلك النور

2ـ حرمان الرزق وفي المسند (أن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه ) راوه احمد

3ـ وحشه يجدها العاصي في قلبه لا يوازيها ولا يقا رنها لذه

4ـ ظلمه يجدها العاصي في قلبه .. حقيقه يحس بها كما يحس بظلمة الليل البهيم

5ـ حرمان الطاعه

6ـ ان المعصيه تقصر العمر وتمحق بركته

7ـ ان المعاصي تزرع امثالها ويولد بعضها بعضا

8ـ ان العبد لايزال يرتكب الذنوب حتى تهون عليه وتصغر في قلبه ..وذلك من علامة الهلاك

9ـ ان المعصيه تورث الذل فان العز كل العز في طاعة الله

10ـ ان المعصيه تفسد العقل فان للعقل نورا والمعصيه تطفى نور العقل

11ـ حرمان الدعوه ..دعوه رسول الله عليه الصلاة والسلام ودعوة الملائكه

فان الله امر نبيه ان يستغفر للمؤمنين والمؤمنات كما قال تعالى (الذين يحملون العرش ومن حوله

يسبحون بحمد ربهم ويؤمنون به ويستغفرون للذين امنوا ربنا وسعت كل شيء رحمه وعلماً
فاغفر للذين تابوا واتبعوا سبيلك وقهم عذاب الحميم )

13ـ انها سبب لهوان العبد على ربه وسقوطه من عينه ..كما قال تعالى (ومن يهن الله فما له من مكرم )

14ـ انها تضعف القلب عن ادارته ..فتقوى ارادة المعصية وتضعف ارادة التوبه شيئاً ..

الى ان تنسلخ من قلبه ارادة التوبه بالكليه

نحن المدونون عندما قمنا بهذه الحمله قمنا بها لكي لانهلك بعذاب من الله فسكوتنا على
مايحدث انما هو من باب الاقرار به

عن الحذيفه بن اليمان عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (والذي نفسي بيده لاتامرن بالمعروف


ولاتنهون عن المنكر..او ليوشك ان يبعث الله عليكم عقاب من عنده ثم تدعونه فلا يستجيب لكم )

رساله الى من ابتلي بهذا الامر من ذكر او انثى ..

اقول لك ارحم نفسك من عذاب لاتستطيع ان تتحمله …ماوجهك وانت تقف بين يد
ملك الملوك يوم القيامه وانت قد قمت بهذه الكبيره ولم تتب منها …


ماموقفك وانت ترى الميزان قد نصب وان النار تنتظرك

ارحم نفسك من يوم يجعل الولدان شيبا ..وارجع الى الله لا تجعل شهوة دقائق

تبعدك سنوات عن الجنه …..

لا تظن ان الدنيا ستدوم ..وانه سيكون هناك متسع من الوقت للتوبه ..

فالموت ياتي بغته وانت لم تعد له عدتك

ارحم نفسك ليوم انت محتاج فيه الى حسنه بسيطه ترفع عنك بلاء ذلك اليوم ..

استحي من الله الذي انعم عليك بهذه النعم وارجع الى ربك ..وحكم عقلك ..

وانظر بعد ذلك لحالك ….

ويجب على العبد ان يتوب الى الله من جميع الذنوب والخطايا .ويسال الله العفو

عما مضى من جهله والعافيه فيما بقى من عمره ..

..اللهم انا نسالك العفو والعافيه في الدين و الدنيا والاخره انك ارحم الراحمين

مواضيع من نفس التصنيف



0 comments:

إرسال تعليق

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني