الاثنين، 1 يونيو، 2009

تبيع شرفك بكام ؟

الرئيسية, مع الناس, المؤمنون, مقالات, صحافة عربية
فى بلادنا العربية نؤمن ان الشرف اغلى شىء فى الدنيا وان عذرية الفتاه دليل عفتها وشرفها ورغم المحاولات المستميتة من المتفرنجين وادعياء الحرية للتهوين من العذرية وان شرف البنت فى رأسها وليس بين فخذيها ..ورغم ايضا المحاولات المحمومة لنشر الجنس الرخيص بين العرب والمسلمين الا ان الشريحة العظمى تنظر الى الجنس خارج الزواج على انه كارثة فضلا عن انه حرام
فى اوربا وامريكا يتفنون فى اساليب التجارة بجسد الانثى ابتداء من اختراج الموضة العارية حتى وصلنا الى عرض البنات لممارسة الرذيلة علنا لمن يدفع اكثر واليكم حكاية فتاة تعقد مزاد على الانترنت لمن يدفع اكثر مقابل فض بكارتها لاول مرة تبرر نتالي ديلان طالبة من كاليفورنيا، عقد أغرب مزايدة من نوعها على الإطلاق.. بالسعي لجمع نفقات دراسة الماجستير.وبلغ أعلى سعر لعذرية ديلان، عند عرضها على الإنترنت في يناير الماضي، أكثر من 3.7 مليون دولار.
ونقلت تقارير أسترالية وأمريكية أن ديلان تلقت محادثة هاتفية من "روميو" المجهول، وهو ثري أسترالي يعمل في قطاع العقارات، يعلن فيها انسحابه من الصفقة، التي بلغت 4.7 مليون دولار أسترالي، بعد رفع زوجته "الكارت الأصفر" في وجهه.وأبدت الطالبة، 22 عاماً، عدم اكتراثها لانهيار الصفقة التي أمنها "الفائز" الأسترالي بدفع مقدم قدره 300 ألف دولار أسترالي، لتبدأ ديلان مجدداً جهودها نحو إيجاد "مشتر" آخر لعذريتها وتأمين مستقبلها العلمي.وفور نشر عرضها، زعمت الطالبة التي تحمل شهادة البكالوريوس في "الدراسات النسائية" وهي من سان دييغو بكاليفورنيا، أن نحو عشرة آلاف رجل تقدموا بطلبات لقاء قضاء ليلة معها.وحينذاك، شددت الطالبة، على أن العرض لا يحط من قدرها، ونوهت قائلة "هي حقيقة أنني أعرض عذريتي للمزايدة ولكنني لا أبيع نفسي ولا أستغل الأمر بأي شكل كان.. أنا والمشتري سنجني فائدة كبرى من هذه الصفقة."وقالت إنها أجبرت على خوض التجربة وعرض عذريتها للمزايدة، بعد نجاح شقيقتها في جمع تكاليف دراستها العليا بعد العمل كبائعة هوى لمدة ثلاثة أسابيع فقط.واختتمت الحديث بإبداء دهشتها من أعلى عرض تلقته 3.7 مليون دولار قائلة "من المذهل للغاية استعداد الرجال لدفع هذا المبلغ من أجل عذرية لم تعد تساوي الكثير."

مواضيع من نفس التصنيف



0 comments:

إرسال تعليق

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني