السبت، 11 أكتوبر، 2008

هل نجحت في رمضان ؟ كيف تحافظ على هذا النجاح ؟


سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
كل عام وانتم بخيروالى الله أقرب وعلى طاعته أدوم
كالعادة تهنئة متأخرة لكنها ظروف الحياة والدراسة ....
رحل الضيف الحبيب الغالى مودعا بالدموع والدعوات ...
بعدما ترك لنا أغلى الهدايا وأنفسها (لعلكم تتقون)
فهل حقا نجحنا في رمضان ؟
كيف نعرف ان كان الله قد قبل منا رمضان ؟
كيف نعرف ان كنا قد اعتقنا من النار؟
هل نريد المحافظة على هذا النجاح؟
هل نريد حقا أن ننهض بالأمة ونقودها الى النصر وتحريرالأرض؟
كما يقول العلماء فهناك مؤشر دقيق هو:الاستمرار على الطاعة بعد رمضان...
هذا هو دليل القبول والنجاح أن يكون حالى بعد رمضان خيرا من حالي قبله ولا عجب فانما شرعه الله شهرا في العام نتزود فيه بزاد ايماني وطاقة ايجابيه تكفينا للعام المقبل و فيه نتطهر من الذنوب التي كانت تثقل كواهلنا وتصيبنا بالاحباط فلا يرحل رمضان الا والمؤمن خفيف من الذنوب قوي بالطاعات والقربات مستعد للعمل والبناء والاصلاح في نفسه وأهله ومجتمعه والارض كلها...أليس لهذا قد خلقنا الله؟
طبعا لا نستطيع أن نداوم على الطاعات كما كنّا في رمضان ولا نستطيع أن نكف للأبد عن المعاصي بعده لأننا بشر على كل الاحوال ولكن المهم أن نحافظ على معدل من الطاعات والقربات لا نقل عنه (سنعتبره الحد الادنى) وهو ما سيحمينا باذن الله من الوقوع في المعاصي وما سيكون لنا الزاد اليومي الذي يعيننا على أعباء الحياة والدعوة والاصلاح في الأرض.وقبل أن أضع نموذجا (قابل للتعديل) للحد الأدنى من الطاعات-من محاضرة الأستاذ عمرو خالد في آخر رمضان_ أذكر نفسي وأذكركم بالارادة الصلبة التي كانت لنا في رمضان
فمثلا كل يوم في العشر الاواخر كنا نصلي فيه حوالى خمسين ركعة (وهناك من يزيد)
أجل خمسين وتعالوا نحسبها:
الصلوات المكتوبة 2+4+4+3+4=17
السنن الرواتب 12
الضحى2
التراويح 8
التهجد8
الشفع والوتر3
احسبها...
هذا غير العبادات الأخرى من ذكروقرآن ودعاء خاشع وصدقة وصيام للجوارح عن المحرمات...الخ.
برنامج يومي بعد رمضان
*الصلاة على وقتها(جماعة في المسجد للرجال)
*القرآن(ورد يومي)جزء،نصف،ربع،ربع حزب،ولو صفحة
*الدعاء بخشوع ولو خمس دقائق
*الذكر(ختام الصلاة،أذكار الصباح والمساء ،الاستغفار)
*قيام ولو ركعتين+الشفع والوتر
تذكر:
عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت سئل النبي صلى الله عليه وسلم أي الأعمال أحب إلى الله قال: (أدومها وإن قل وقال اكلفوا من الأعمال ما تطيقون) رواه البخاري.
يعني لا تكلّف نفسك فوق طاقتهاو لا تقم بكل شئ دفعة واحدة حتى لا تملّ ولكن تدرج في النوافل شيئا فشيئا فأهم شئ المداومة ولو على القليل
برنامج أسبوعي وشهري:
*صيام تطوع (الاثنين والخميس أو الثلاث أيام البيض من كل شهر)
*صدقة (وان كانت قليلة)
*قراءة كتاب على الأقل
*حضور درس علم (أو سماع محاضرة)
*صلة الرحم
*عمل خير(اصلاح بين الناس-مساعدة-زيارة أيتام-مشروع خيري-نصيحة)
تذكر:
قال الرسول علية الصلاة والسلام : ( ان الله تعالى قال :....ماتقرب اليَّ عبدي بشئ احب الي مماافترضت عليه ومايزال عبدي يتقرب الي بالنوافل حتى احبه فاذا احببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها ولأن سألني لأعطينه ولئن استعاذني لأعيذنه وماترددت عن شئ انا فاعله ترددي عن نفس عبدي االمؤمن يكره الموت وانا اكره مساءته )رواه البخاري.
هام جدا :
(لعلكم تتقون)
1*تطهير القلب من آفات القلوب ( الحسد-الحقد-الضغينة-سوء الظن-الكره...الخ)
2*تطهير الجوارح (اللسان من الغيبة-النميمة-الشتائم والكلام البذئ-اللغو...الخ)
(غض البصر عن المحرمات في الشارع،في التلفاز،في النت...الخ)
(الأذن عن كل مالا يرضي الله )
(اليد عن البطش-الرشوة-الحرام-القاء القمامة...الخ)
3*الدين المعاملة (حسن الخلق مع الناس-التحكم بالغضب-الابتسامة-لين الكلام-القاء السلام على من عرفت ومن لم تعرف-الكلمة الطيبة..الخ)
4*النية الصالحة تحول العادات (الدراسة-العمل-مساعدة الوالدين-تربية الابناء-ارضاء الزوج...الخ) الى عبادات نؤجر عليها.
5*اخلاص النية لله .يقول تعالى في الحديث القدسي:{ أنا أغنى الأغنياء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك معي فيه غيري تركته وشركه } [رواه مسلم في صحيحه].

تذكر:
جاء رجل إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله اي الناس أحب الى الله؟ واي الاعمال أحب الى الله؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :(أحب الناس الى الله تعالى انفعهم للناس وأحب الاعمال الى الله عزوجل، سرور يدخله على مسلم، او يكشف عنه كربة او يقضي عنه ديناً، او يطرد عنه جوعاً، ولأن أمشي مع أخ لي في حاجة أحب اليّ من اعتكف في هذا المسجد (اي مسجد المدينة) شهراً ومن كف غضبه ستر الله عورته، ومن كظم غيظه ولو شاء ان يمضيه امضاه ملأ الله قلبه رجاء يوم القيامة، ومن مشى مع أخيه في حاجة حتى تتهيأ له اثبت الله قدمه يوم تزل الاقدام، وان سوء الخلق يفسد العمل.. كما يفسد الخل العسل).
استقيت كلامي من كلام الاستاذ عمرو خالد جزاه الله عني وعن الامة الاسلامية خير الجزاء فلقد عشت هذا العام أروع رمضان بفضل الله ورحمته وكرمه أولا، ثم بفضل العرض الرائع الشيق لقصص القرآن في برنامج أ/عمرو خالد...كنت أحرص على سماعه كل ليلة ثم أهرع الى الصلاة فأجد لآيات الله حلاوة لم أذقها من قبل...وأتمنى لو يطول بي الليل لأستزيد.
حقا كان هذا البرنامج هو خير رفيق وخير معين وخيرباعث أمل وارادة في نفسي التي كانت تعاني من احباط وكآبة مخيفة قبل رمضان.
أشعر أنني تغيرت كثيرا في هذا الشهر الحبيب وأدعو الله أن يديم عليّ هذا الشعور وهذه الطمأنينة بقربه وحلاوة مناجاته وينعم بها على كل مسلم.كل عام ونحن جميعا بخير وايمان وصلاح واصلاح ،
كل عام ونحن مؤمنون بربنا
أوفياء لنبينا
دعاة سلام وخيرواصلاح ونهضة في أمتنا.
أرحب بأي اقتراحات حول هذا الموضوع وجزى الله خيرا من أعان على نشره
(الدال على الخير كفاعله)

مواضيع من نفس التصنيف



هناك تعليقان (2):

  1. السلام عليكم
    اذا وضعنا بداخلنا ان رمضان موجود طوال العام
    سوف نزداد بالخير دائما
    وكل عام وانت بخير

    ردحذف
  2. الحمد لله الواحد فعلا لازم يتابع بعد رمضان ويستمر

    جزاك الله خيرا

    ردحذف

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني