الأربعاء، 15 أكتوبر، 2008

اوروبا تنفذ مصاعد للفضاء ... وسينمات العرب تعرض فيلم : خدني وراك على القصريه


تخيل لو حد من اصحابك شافك صدفه وســـألك :

ايه ينجم رايح فين

وتخيل لو انت رديت عليه بكل ثقه وقلت :

مشوار كده لحد بلوتو ومنو على زوحل وراجع ، مش هغيب عليك استناني على اي قهوة وإضرب واحد سحلب على حسابي على مااجيلك .

فمن الطبيعي ان تجد صديقك اتبع كلماتك بهرش في راسه وإرتسمت عليه علامة تعجب كبيره كبر إعتقاده بانك بتشتغله . ده مش بعيد يهزأك ويتهمك بالإستخفاف بعقله الشايط .

انها قصة عبثيه ، خيالها مطاط ، ولكن هذا ما صرنا قريبين منه قاب قوسين او ادنى ،

( لالالابالله عليك مش عايزك تتنح قوم اغسل وشك وتعلالي فايق ......ها وصلت طيب اشطه... نكمل )

بص ينجم ، طبعا زمان او مش زمان اوي يعني ، اكتشف علماء الفضاء والفلك مقدرة الانسان على غزو الفضاء الخارجي

( آل يعني الارض خلصت وخلصوا عليها هيخشو على الفضا ، صحيح الفضى وحش ) وشهدنا اول صعود للفضاء الخارجي الذي كان لكلبه ...!!! نعم الكلبه لاسكا في‏3‏ نوفمبر سنة‏1957‏ م‏ ( اللي عندنا بنجري وراها في الشارع ) .

وأيضــاً هبوط الانسان على سطح القمر ( اللي منعرفوش إلا لما نغازل ونصف جمال الموززه ) وكان اول رائد فضاء قام بذلك هو أرمسترونغ عام 1969 . فضلا عن الاقمار الصناعيه التي تسبح في مدارات حول ارضنا اتصالا واستكشافاً وبحثاً وحتى لاغراض عسكريه تجسسيه . ذلك كله عن طريق المكوك الفضائي ، هذه الآله شبيهة الطائره المدنيه والتي يتم تعميدها على قوائم ليساعد الكيروسين المندفع من مؤخرتها ( من غير ريحه وحشه ) على دفعها بطاقه هائله لتشق عنان السماء متجهـةً في طريقها الى الفضاء الخارجي ، وتكمن اهمية هذه الطاقه الهائله في انها تساعد على مقاومة الجاذبيه في أثناء صعودها وتنقلها بين طبقات الهواء ، إلى ان يصل المكوك حدود الفضاء التي تتخلى فيه الجاذبيه عن كل شئ ، وحينها ينفصل الجزء المندفع منه الكيروسين عن بدن المكوك ليبدأ في الدوران حول الارض .

هذه الرحله التي تحفها المخاطر والمخاطره تعرضت في كثير من الاحيان الى اعطال لم تكن في حسبان العلماء والباحثين اودت بحياة طاقم واكثر من رواد الفضاء اللذين يسعون لإجراء التجارب بغية التوصل الى ما هية الحياه على الكواكب الاخرى ومنهم من اراد اثبات وجود عوامل حياه على كواكب في المجموعه الشمسيه غير ارضنا المسكينه كالمريخ مثلاً الذي يزعم احد العلماء ان هذا الكوكب البعيد الغامض به ماء وجليد .

وهذه بعض المقتطفات من حوادث رحلات الصعود للفضاء :

كولومبيا

تشكل حادثة انفجار المكوك الفضائي الأمريكي كولومبيا في 1 فبراير/ شباط ، كارثة مأساوية وعلمية على مستوى العالم.
ففي الوقت الذي كان العالم ينتظر أن تسجل الوكالة الأمريكية لبحوث الفضاء (ناسا) بإطلاقها مكوك كولومبيا، يوم 16 يناير/ كانون الثاني 2003، نقطة تحول مهمة في تاريخ الفضاء، من خلال إجراء طاقم العلماء السبعة الذين كانوا على متنه 80 تجربة علمية، فقد الاتصال بالمحطة الأرضية قبل 16 دقيقة من موعد الهبوط.
وتتميز رحلة "كولومبيا" بأنها أول مكوك تطلقه وكالة الفضاء والطيران الأميركية (ناسا) منذ ثلاثة أعوام تكون وجهته غير "محطة الفضاء الدولية" أو "تليسكوب هابل الفضائي."
وتحمل المركبة مختبرات خاصة لإجراء تجارب في الفضاء خلال الرحلة التي ستستغرق 16 يوماً، خصوصا على الجاذبية الصغرى، بالإضافة إلى أنواع متعددة من الحشرات والقوارض منها العناكب والنحل ودود القز والفئران.
وكان رواد مكوك الفضاء الأمريكي كولومبيا شاركوا فريق عمل وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" على الأرض الأسبوع الماضي في إحياء ذكرى ضحايا المكوك تشالنجر الذي انفجر بمن فيه قبل 17 عاما من انطلاق" كولومبيا" أثناء انطلاقه في مهمة.

تشالنجر 1986
وكانت وكالة الفضاء الأمريكية قد قررت إحياء ذكرى طاقم تشالنجر الذي لقي حتفه في 28 يناير/ كانون الثاني عام 1986 وكذلك طاقم المركبة "أبوللو" الذي احترق على منصة الإطلاق. بالصمت للحظات داخل مقار ناسا على الأرض، وكذلك داخل المكوك كولومبيا.
وفي هذا الإطار قامت ناسا الثلاثاء بتنكيس الأعلام داخل مقر الوكالة لليوم الثاني على التوالي.
ويقول المراقبون إن الحادثين الذين يفصل بينهما 19 عاما ويوما واحدا يعدان بمثابة أكثر الساعات سوادا في تاريخ برنامج الفضاء الأمريكي.

أبوللو 1967
احترقت المركبة "أبوللو" على منصة الإطلاق. في 27 يناير/ كانون الثاني عام 1967.
وقال ريتشارد هاسبند قائد كولومبيا في كلمة له تم الاستماع إليها على الأرض قبل لحظات الصمت "نتذكر اليوم طاقمي أبوللو-1 وتشالنجر، لقد قاما بالتضحيات القصوى وضحوا بحياتهم لخدمة بلادهم والبشرية".
وشارك في المناسبة أيضا الرواد الثلاثة المقيمين حاليا على متن المحطة الفضائية الدولية.
وكان تشالنجر قد انفجر في تمام الساعة 11:39 صباحا بعد 73 ثانية من إطلاقه.
وقد انتهت لحظات الصمت في مركز جونسون الفضائي في هيوستون بدقات للأجراس بلغ عددها 10 بواقع دقة لكل رائد من رواد أبوللو وتشالنجر

وهكذا رأينا مآسي ومخاطر هذه المغامره العلميه التي لولا تضحيات روادها لما وصل الانسان الى ما وصل اليه من معرفه وعلم

فضلاً عن التكاليف الفلكيه الباهظه لهذه الرحلات .

ومن باب الاجتهاد والحد من هذه المخاطر والتكلفه ، توصل علماء الفضاء بالابحاث والعمل الدؤوب الى سابقة علميه ستحدث انقلابا في مفاهيم الصعود الى الفضاء .

فالفضاء المصطلح المعروف عادة بالحدود النهائية من الممكن جداً أن يصبح الحدود "التالية" بمساعدة إحدى عجائب العلم، وهي مصعد الفضاء. حيث يدّعي الفيزيائي برادلي إدواردز بأن مصاعد الفضاء، و هي مؤهلة لأن تكون واحدة من أعظم التطورات التكنولوجية في تاريخ العالم، قد تصبح حقيقة واقعة خلال خمس عشرة سنة فقط !

... إن أبحاث العلماء حول شكل جديد لعنصر الكربون يدعى "نانوتيوب"، تمهد الطريق نحو حل نقاط هندسية وميكانيكية صعبة، في الوقت نفسه الذي تحقق فيه نصراً على المتشائمين في هذا المجال.

وفي عام 1975 نشر جيروم بيرسون، من مختبر أبحاث سلاح الجو، مقالاً يحدد فيه معالم هندسة مصعد الفضاء، و هذا ألهم الكاتب "كلارك" ليكتب رواية الخيال العلمي, "ينابيع الجنة", في عام 1978. قدمت هذه الرواية فكرة مصاعد الفضاء للجمهور، مع إشارتها إلى " ألياف النانو الكربونية" و محطات رسو السفن في محيطات مدار الاستواء. هذا ما سيكون عليه مصعد الفضاء بالضبط، جهاز سيأخذك إلى الفضاء. وبدلاً من إرسال الناس إلى الفضاء بواسطة الصواريخ، فإن لمصعد الفضاء كيبلاً يصل بين سطح الأرض والفضاء مباشرة، مرتبطاً بقمر صناعي يدور حول الأرض. يمكن للمصاعد أن تتحرك صاعدة و هابطة على الكيبل، ناقلة الناس والموارد من وإلى الفضاء. و ستكون تكلفة السفر إلى الفضاء عبر هذه المصاعد جزءاً بسيطاً من تكاليفها بالطرق الحالية. وهذا يفتح المجال لكل الاحتمالات: قواعد فضائية، وإجازات تقضونها في الفضاء، وأكثر

وانا في وسط متعة التــأمل وتخيل هذا الانقلاب ، رشق في تفكيري سؤال غلس اوي كعادة أسألتي التي تقلب عليا المواجع ، ولكنه ليس صديق اهرب من سؤاله بحيلة ما ، وليست زوجتي الحبيبه التي اذا سألتني سؤال علمي وظهرت علامة البلاهه على وجهي بكل رقه ونعومه تغير الموضوع لتفادي حرجي ، ولكنه عقلي ، هذا الكائن الذي اعيتني كثرة اسألته صعبة الاجابه( سوداوي بأه ) المتراكمه في كارته الميموري واللي لازم اجاوبه عليها .. سألني عقلي الرخم قائلاً بنبرة إستهزاء :

إيييييييييييه والي قبلينا خدو ايه.. ممكن تقولي يعم المتفائل فين احنا من اللي بيحصل ، وأزاي إسرائيل تحصل على ثلاث مراكز بثلاث جامعات في دراسة عن افضل 200 جامعه حول العالم خلت قائمتها من اي جامعه عربيه ، في حين اننا مش عارفين نطفي حريقه بينها وبين المقر الرئيسي للدفاع المدني ثلاثين خطوه ؟

( طب ارد اقوله ايه ابن الــ تيييييييييييييييييييييييييت ده ؟ )

قلت : بقولك ايه سيبني في حالي انا مش ناقصك ، وبعدين يخويا محنا كنا سابيقنهم بعلمنا وعلمائنا بمئاتٍ من سنين ، بس طبعا الغزو والاحتلال والاستعمار سرق كلو ( لا أؤيد مقولة إستعمار لانها من العمار وما حدث فينا عكس كل عمار )

اعلم يقينا انه لم يقتنع بإجابتي وكان ممكن يسوق في استفزازو ويقولي : طيب مهي اليابان اتضربت ذرياً ونووياً عام 45 وفي خمسين عام فقط اصبحت الاولى اقتصادياً ولا تجرؤ اوروبا تمــا ًان تتفوه ( بكلمة بم ) دون الرجوع لها

ولكن عقلي رأف بحالي واعتقني من هم التساؤلات إلى وقت قريب قد يلح عليه تساؤل لن يجد غضاضه في توجيهه لي .

واخــــيراً وليس آخـــــــــــــراً سلملي على المترو


مواضيع من نفس التصنيف



0 comments:

إرسال تعليق

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني