الاثنين، 16 يونيو، 2008

منظمة المؤتمر الإسلامي الأمريكي تدين استهداف الحكومة البحرينية لناشط حقوقي شاب





بيان صحفي عاجل

منظمة المؤتمر الإسلامي الأمريكي

للاتصال: جينا حسن (الولايات المتحدة) +1.617-266-0080، داليا زيادة (مصر) +20.10.668.8387

منظمة المؤتمر الإسلامي الأمريكي تدين استهداف الحكومة البحرينية لناشط حقوقي شاب

الأثنين، 16 يونيو 2008 – تدين منظمة المؤتمر الإسلامي الأمريكي استهداف محمد المسقطي، 21 سنة، ناشط حقوقي شاب و رئيس جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان، على يد الحكومة البحرينية بحجة أنه يتولى إدارة جمعية غير مسجلة. في حالة إدانة المسقطي بهذا الإتهام، سوف يواجه الحبس لمدة تصل إلى ستة أشهر و/أو غرامة قدرها 500 دينار بحريني (تقريبا 1329.79 دولار).

قالت داليا زيادة، مدير مكتب شمال أفريقيا التابع لمنظمة المؤتمر الإسلامي الأمريكي "إننا نعتقد في وجود دوافع سياسية وراء الدعوى القضائية التي رفعتها وزارة الشئون الإجتماعية ضد جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان،" و أضافت "إن المسقطي، مدير جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان، معروف بمواقفه الشجاعة في كشف إنتهاكات حقوق الإنسان في البحرين."

في سبتمبر 2007، أعلنت النيابة العامة محمد المسقطي بالتهمة الموجهة إليه من قبل وزارة الشئون الإجتماعية، ألا و هي إدارة جمعية غير مسجلة. هذا على الرغم من حقيقة أن المسقطي قد تقدم بأكثر من طلب للوزارة صاحبة الدعوى للحصول على ترخيص، و كانت الوزارة دائماً تتجاهل طلباته.

في يوم 21 يناير الماضي، مثل المسقطي أمام المحكمة التي أجلت محاكمته لجلسة أخرى بفضل الضغط الكبير الذي نجحت الحملات المؤيدة لموقف جمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان في وضعه على الحكومة البحرينية من خلال نشر القصة في وسائل الإعلام المحلية و الدولية و إدانة منظمات حقوق الإنسان و المجتمع المدني للإضطهاد الواقع على المسقطي. لكن عادت الحكومة من جديد لملاحقة المسقطي، الذي تسلم إنذار قضائي مؤخرا بمثوله أمام المحكمة في السادس من شهر نوفمبر القادم للتحقيق معه في نفس القضية.

قالت داليا زيادة "إن الزج بالمسقطي في السجن لن يحقق غرض الحكومة البحرينية في محو سجلها المخجل في أنتهاكات حقوق الإنسان، ما سوف يحدث هو العكس تماماً" و أضافت زيادة "إن إستهداف ناشط حقوقي شاب كل جريمته أنه يدافع - مع زملائه في جمعية شاب البحرين - عن حقوق الإنسان في بلده، سوف يضع نقطة سوداء جديدة في سجل الحكومة البحرينية التي لم تظهر أي التزام يذكر تجاه المعاهدات و المواثيق الدولية التي سبق و صدقت عليها البحرين على مرآى و مسمع من العالم."

يعتقد خبراء القانون الدولي - ممن استعانت بهم منظمة المؤتمر الإسلامي الأمريكي في إدارة حملة الدفاع عن جمعية شباب البحرين - في تمام بطلان القضية المرفوعة ضد المسقطي و زملائه. حيث أن البحرين وقّعت عدد من المواثيق و المعاهدات الدولية التي تكفل و تحمي حق المواطن البحريني في تكوين الجمعيات. و من هذه المواثيق على سبيل المثال لا الحصر العهد الدولي للحقوق المدنية و السياسية، المادة 22، التي تكفل الحق في تكوين و الإنضمام إلى الجمعيات و النقابات غير الحكومية؛ و أيضاً الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، المادة 20، التي تكفل الحق في حرية الإشترك في التجمعات و الجمعيات السلمية.

تعلن منظمة المؤتمر الإسلامي الأمريكي دعمها الكامل لجمعية شباب البحرين لحقوق الإنسان و مديرها الشاب محمد المسقطي.. من خلال إطلاق حملة خطابات تدعو النشطاء و المهتمين من جميع أنحاء العالم لتوقيعها، و من ثم تقديمها بالنيابة عن المسقطي إلى المسؤولين المحليين و الدولين، مثل المفوض السامي لحقوق الإنسان، و وزارة الشئون الإجتماعية في البحرين.

-------------------

منظمة المؤتمر الإسلامي الأمريكي هي منظمة مدنية غير ربحية تسعى إلى نشر التسامح و تبادل الثقافات بين المجتمعات الإسلامية و كافة شعوب الأرض. تقوم المنظمة التي تحمل شعار "الطامحون إلى الوسطية" بإطلاق مبادرات مدنية في جميع أنحاء العالم من خلال مكاتبها في واشنطن، بوسطن، مصر، و العراق.

www.aicongress.org



FOR IMMEDIATE RELEASE

American Islamic Congress

Contact: Jina Hassan (USA), +1.617-266-0080, Dalia Ziada (Egypt) +20.10.668.8387

The American Islamic Congress Condemns Bahraini Government for Targeting Young Human Rights Activist

Monday, June 16th, 2008 The American Islamic Congress condemns targeting Mohamed Al-Maskati, 21, director of Bahrain Youth Society for Human Rights (BYSHR) by Bahraini government with claim that he is running an unlicensed organization. If convicted, Maskati will face up to six months in jail and/or fine of 500 BD (1329.79 US dollars).

"We believe that the claim filed against Bahrain Youth Society for Human Rights by the Bahraini Ministry of Social Affairs is politically motivated," Dalia Ziada, AIC North Africa Office Director said. "Maskati, the director of BYSHR, is well known for his bold activities in unveiling human rights violations in Bahrain."

On September 2007, the Public Prosecutor notified Maskati with his charge of committing the crime of running unlicensed association. That is despite the fact that the Ministry of Social Affairs denied BYSHR license application several times.

On January 21st, Maskati's trial was postponed due to the great pressure caused by international media that spread awareness about the case and local, regional, and international civil community organizations that condemned the case. However, Maskati was shocked to receive another notification this week with a new trial date on November 6th.

"Putting Maskati in jail will not help the Bahraini government in eliminating its shameful record of human rights violations," Dalia Ziada said. "On the opposite, targeting a young activist whose only crime is advocating human rights with his colleagues in BYSHR will add a new violation of international treaties and conventions ratified by Bahrain."

The experts of international law, hired by AIC to provide legal advice on BYSHR case, consider that the claim filed by the Ministry of Social Affairs against BYSHR is null. Bahrain, as a signatory, has to abide by international charters which guarantee and protect the right of association. They include but are not limited to Article 22 of International Covenant on Civil and Political Rights (ICCPR) that guarantees the right to form and join nongovernmental associations and trade unions; and Article 20 of Universal Declaration of Human Rights (UDHR) that guarantees the right of freedom of peaceful assembly and association.

The American Islamic Congress announces its support to Bahrain Youth Society for Human Rights by launching a letter-writing campaign on Maskati's behalf. The letter will be sent to international, American, and Bahraini officials who bear direct responsibility towards BYSHR case.

-------

The American Islamic Congress (www.aicongress.org) is a civil-rights organization promoting tolerance and the exchange of ideas among Muslims and between other peoples. With the motto “passionate about moderation,” the organization leads initiatives around the world and has offices in Washington, Boston, Egypt, and Iraq.


مواضيع من نفس التصنيف



هناك تعليق واحد:

  1. يبنتى بجد ما فى فيده الضياع هوا المستقبل اسكفى بهذا التعليق مع جزيل الشكر

    ردحذف

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني