الثلاثاء، 4 مارس، 2008

الشيـخ جمـال البنـا وفتـاواه !!!


منذ أسبوع أو اكثر خرج علينا الاعلام بلقاء مع الشيخ جمال البنا ..(وكلى تقدير لهذا الشيخ الكريم ).

ولكنى صدمت بما تحدث به فى لقائه .. فلقد أوضح بأدلة عقليه بحته بأن شهادة المراة تساوى شهادة الرجل ..

إى يؤخذ بشهادة أمرأتين فقط سواء فى القضاء أو بعقد زواج ..

إذا فما هو تفسير هذه الأيه (يا أيها الذين آمنوا إذا تداينتم بدين إلى أجل مسمى فاكتبوه وليكتب بينكم كاتب بالعدل ولا يأب كاتب أن يكتب كما

علمه الله فليكتب وليملل الذى عليه الحق وليتق الله ربه ولا يبخس منه شيئاً فإن كان الذى عليه الحق سفيهاً أو ضعيفاً أو لا يستطيع أن يمل هو

فليملل وليه بالعدل واستشهدوا شهيدين من رجالكم فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء أن تضل إحداهما فتذكر

إحداهما الأخرى ولا يأب الشهداء إذا ما دُعُوا ) صدق الله العظيم ..(سورة البقرة )

كما لم يكتفى شيخنا بهذه الفتوى فقط ..بل كان من اشد المدافعين عن أمامة المرأة بالرجال فى الصلاة ..مادامت أكثر علما منهم ..وايضا هنا استغربت كثيرا ..كيف يمكن للمرأة الأمامه وقد امرنا الله ان تكون صفوف النساء بالصلاة دائما بعد نهاية صفوف الرجال .. إذا فكيف تكون أمامة المرأة حلال ؟وأذا كان الأمر يقتصر على كثرة العلم فقط .. لما لم تأم الرجال أمنا عائشه بعد وفاة الرسول عليه أفضل الصلاة والسلام .. وهى كانت اعلم من الجميع وقتها .

كما قرأت رأى آخر للشيخ البنا عن الحجاب يقول : نحن من المعنيين بقضية المرأة، بالنسبة لأهميتها الموضوعية، وبالنسبة للإسلام أيضاً، لأنه أسيء فهمها لدى كثير من الإسلاميين، فأصدرنا أربع كتب عن المرأة. أولها كتاب عن الحجاب، أثبتنا فيه أن الحجاب فُرض على الإسلام ولم يفرض الإسلام الحجاب. لأن الحجاب كان موجود من الفين قبل الإسلام، فمن غير المعقول أن الإسلام هو الذي فرض الحجاب، كان موجود قبل ألفين سنه، فلما جاء الإسلام حاول أن يعدل في هذا الوضع، لكن التعديل في العادات والتقاليد ليس سهلا، فعمل مباديء كان ممكن لو أن لدى المجتمع نفسيه عادلة أو موضوعية بالنسبة للمرأة أنها تقدمه، ولكن لما كان الفكر المترسب هو الفكر الذكوري ضد المرأة، فأُولت كل النصوص تأويلاً مغايراً، ثم إضيفت أحاديث لا عداد لها عن دونية المرأة. هذا كتاب عن الحجاب.

لما كثرت الآن المنازعات حول فرض الحجاب ؟

وكنا من وقت قريب ننقاش هل النقاب فرض ام سنه . الآن أستكثروا علينا الحجاب وقالوا انه فرض على الأسلام .. أى كلام واى منظق هذا الذى يقال بلا استناد لأحكام من القرآن الكريم او الحديث الشريف .
أسئله كثيرة تدور بعقلى بلا أجابات .. لما كثرت الفتاوى الغريبه على اسلامنا هذه الأيام ؟؟
فلقد تعلمت منذ بدأت افهم امور دينى انه يوجد بأسلامنا امورا لا ينبغى الجدال بها .. مثل حجاب المرأة ..ومثل الكثير والكثير والكثير ..
أما الآن .. فكثرة الفتاوى وكثرة الأراء اوجدت داخل البعض أسئله دائمه ..ايهما أصح وايهما أخطأ فى التحليل ؟أنا لا انتقد هنا كبار الشيوخ .. ولكن متى تتوقف عنا الفتاوى الغريبه عن ديننا ..!
ولما يسرع الأعلام دائما بنقل كل الفتاوى المثيرة للجدل قبل موافقه دار الأفتاء عليها أولا ؟
فهذا يجعل كل شخص يتناقش ويتجادل فى امور اساسيه بأسلامنا
وآخيرا ..
انا لا اتجنى على احد هنا .. أو اعلن خطأ احد .. ولكنى أقدم تساؤلت ربما أجد لها تفسيرا عند أحد.
والله وحده اعلم .

مواضيع من نفس التصنيف



هناك تعليق واحد:

  1. أنا لا أؤمن بما يسمى مفكر اسلامى. وهذة ليست المرة الأولى التى استمع بها لآراء الشيخ جمال البنى و لم أقتنع بها و منها أن التدخين لخمس سجائر لا يفطر.لا يوجد مفكر أعظم من نبينا و دستورنا هو القرآن و السنة وما يحتاج إجتهاد يكون على القياس من الكتاب و السنة.

    ردحذف

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني