السبت، 16 فبراير، 2008

عن الكرة اتكلم


عن الكرة اتكلم


مبروك لشعبنا المصرى فرحتة بالنصر الكبير الذى حققة مجموعة من الرجال
نصر بدى كما لو كنا نزعناه من قلب الحقيقة وهى اذا شمرنا العزم والتصميم
نلنا ما نريد , فتعالو ا معا نرقب ونحلل هذا النصر.
كل امة تحتاج فى المقام الاول الى ثلاث , الاخلاق , الانتماء , حب العمل
فماذا كان فى رياضة كرة القدم .. هل خلت من الاخلاق ؟ !!
هل كانت تبحث عن الانتماء ؟!!
هل كانت متكاسلة لا تريد ان تعمل؟!!
اسئلة بسيطة لا تحتاج الى اجابة لأن النتيجة التى احرزها ابطال كرة القدم
لا تحتاج الا الى القاء الضوء وبشدة على العناصر الثلاث السابقة واعنى بها
الاخلاق – الانتماء - حب العمل
انظروا معى كيف كان الاصرار على الوصول الى نتيجة مفرحة لنا جميعا
انظروا معى الى من تحلوا بالاخلاق والتواضع عند احراز هدف
الا ترى اننا فى حاجة الى الاصرار فى اعمالنا جميعا وبنفس روح الفريق
لكى نصل الى ما نصبوا الية من رفاهية هى بأيدينا لو اصررنا بجهد و اخلاص
انتبهوا.. لن يساعدنا الا سواعدنا حتى نخرج الى العالم مرفوعى الرأس
انظروا معى الى من سجل هدف كيف كان متواضع وسجد لله شكرا لة .
ولقد كان الانتماء الى مصرنا من الفريق واضحا , لم يبخل ناديهم عنهم فأعطوا
و ردوا الجميل فرحة وسعادة لهم ولنا انتزعناها وعرفنا طعم السعادة بعد الاصرار
والعمل , العمل والاصرار للوصول الى الهدف الواضح كان لة اكبر الاثر على تقدمنا فى
هذا المجال الكروى
الا ترى معى اننا فى حاجة ماسة الى التكافل معا من اجل مصرنا فى مجالات اخرى متشعية ؟ !!
مهندس
هانى سويلم
hanyswailam@hotmail.com
http://qanter.50megs.com
*********


من النقش على الحجارة الى النقش الرقمى
***
الحاجة الى التعبير عما يجول فى خاطر الانسان البدائى الاول جعلتة يتناول الحجر الاصم الصلب
ويهذبة للنقش علية بما يجول فى خاطرة من تعبيرات ورسومات, تساعدة فى حاضرة ومدلول للمستقبل على
ان هنا كان انسان يقكر ويأخذ باسباب التعبير المتاحة للتوضيح للآخرين فى عصرة ولكى يدلوا بدلوة
فى محراب التاريخ للأجيال القادمة.
فبدت الحضارات مفهومة لنا فى عصرنا الحاضر,ومنها الحضارة الفرعونية المصرية القديمة
فلقد ترك لنا اجدادنا فى مصر الكثير من النقوش البديعة على الاحجار الصلبة, ليعبروا عما يجول فى
خاطرهم وليدلوا بدلوهم فى مجرى التاريخ الطويل. وبغير هذة النقوش لما عرفنا شيئا عن تلك الحضارة الخالدة .
وتدرجت وتطورت المعرفة فأصبح النقش على الطين اسهل كثيرا من النقش على الحجارة الصلبة فى سرعة التعبير والاداء
الا ان ما نقش على الطين لم يبق منة الا قليلا .
وهكذا مع التطور اصبح الانسان فى حاجة ماسة الى السرعة فى الكتابة فأخترع الورق من نبات البردى ونقشت علية
الكثير من البرديات الخالدة والموجودة فى المتحف المصرى بالقاهرة بمصر.
وما زال الانسان فى حاجة الى التطور وسرعة فى التعبير والكتابة فأخترع الاحبار واستخدمها فى الكتابة على الاوراق مع تطور فى نوعية الاوراق
حتى وصلنا الى من صمم اول طابعة تضم الكثير من الحروف دفعة واحدة صممها الالمانى جوتنبرج, فكانت بداية الثورة الحقيقية
فى الطباعة فى ذلك الوقت.
وفى ريفنا المصرى كانت الكتابة على الواح من الصفيح يكتب عليها بواسطة ( سٍلة) وهى جزء صغير من اشجار النخيل
مدبب الطرف حيث يغط الجزء المدبب فى الحبارة ويكتب على ( الصاج الصفيح), وهذا ما كان فى ( كـتـاب القرية فى الريف)
ثم تطور الامر كثيرا واصبحت هناك مطابع لطباعة الكتب والمجلات والجرائد... الخ.
ومع كل تطور كان هناك سرعة فى الكتابة ملحوظة وسرعة فى التعبير مقروئة كل ذلك ساهم فى سرعة تبادل الافكار والخواطر.
وعندما ظهر جهاز الحاسب الآلى كاد التطور فى الكتابة ان يصل الى نهايتة, ولن يصل ابدا مع التطور العلمى المتطور دائما فنحن نكاد نلهث
وراء التقدم الرقمى فى الكتابة الآن .
فالكتابة الالكترونية ( الرقمية) اسرع بكثير من الكتابة فى الجرائد والمجلات والكتب, كل ذلك مع سرعة فى تبادل المعرفة والرأى
و الاخبار فى نفس لحظة وقوعها, وهكذا اصبحت الكتابة الرقمية تنافس وبشدة الكتابة فى الصحف والمجلات المطبوعة.
سرعة فى تبادل الاخبار فى محيط وانحاء المعمورة تضاهى سرعة الاخبار المتعاقبة فى القنوات الفضائية المعروفة.
ان الشبكة العالمية للانترنت بخيوطها المتشعبة فى انحاء العالم ساعدت كثيرا فى ربط العالم كأسرة واحدة وبالتدريج
سوف نكون بأذن اللة وبالمشاركات الجماعية السليمة فيما ينفع البشر بيت للعائلة العالمية الواحدة.

*********

من النقش الرقمى الى العلم الازلى
*****
فى حقبة من حقب التاريخ نتوقف لحظات لنلقى نظرة على جلسة الحرب هذة
كان الاجتماع لتدارس الامور فى كيفية شن حرب على ملكة اليمن بلقيس
وفى قصرة المنيع المبنى من افخر انواع الزجاج النقى المثقول ,كان يجلس
الملك الحكيم يتصدر الاجتماع بهيبتة ووقارة وحكمتة... الملك سليمان الحكيم.
وتداول الحضور الكلمات التى تشى بالقوة و الرغبة فى مهاجمة ملكة اليمن
واستمع سليمان الحكيم بأهتمام لكل الآراء... الا انة فجأة اشار لهم بالصمت
فأنقطعت الاصوات ناظرة , ماذا هو فاعل؟ !!
وهو الخبير بأمكانيات رجالة ويحفظ اقدارهم.
فقال سليمان الحكيم لهم فى هدوء مشوب بالوقار والحكمة:
( قال يأيها الملاء أيكم يأتينى بعرشها قبل ان يأتونى مسلمين*38
قال عفريت من الجن أنا آتيك بة قبل ان تقوم من مقامك وانى علية لقوى آمين*39
قال الذى عندة علم من الكتاب أنا آتيك بة قبل ان يرتد اليك طرفك
فلما رءاة مستقرا عندة قال هذا من فضل ربى ليبلونى أأشكر أم اكفر
ومن شكر فانما يشكر لنفسة ومن كفر فان ربى غنى كريم*)40
من سورة النمل.

ومن هذا الحوار السابق فى جلستهم هذة يتبين لنا امر حق جلل
رغم انبهارنا بالتقدم العلمى الهائل فى علوم الحاسب الآلى والتكنولوجيا
الرقمية المتشعبة , ورغم اننا نكاد نلهث كثيرا وراء فيض المعلومات الرقمية
واعجابنا بها الا انة لا يمكن بأى حال من الاحوال ان نصل الى العلم الذى كان لدى
من لة علم من الكتاب فى اجتماع سليمان الحكيم برجالة, ببساطة شديدة لأنة علم
من لدن اللة سبحانة وتعالى علم اللة المحيط , فنحن جميعا كبشر ما اتينا من العلم الا قليلا
وهذا معروف ومسلم بة لدى العلماء قبل عامة البشر.
سبحان اللة
ومن هذا القليل الذى نعرفة ما زلنا فى حالة انبهار بما لدينا من علوم متشعبة كثيرة
ونكاد نصل الى الوقت الذى حذرنا بة اللة سبحانة وتعالى بألا نغتر وننسى قدرتة
فقد نبهنا سبحانة وتعالى بأننا سيجىء وقت نغتر ونظن اننا قادرين عليها
ففى تلك الحظة سوف يجىء امر اللة بالقضاء على الارض ومن فيها
فعلينا ان نتذكر هذا جيدا
علينا ان نتذكر هذا جيد
علينا ان تذكر هذا جيدا
فلا تغتر ياابن آدم واحرص على ان تكون كل علوم الارض التى انت منبهر بها
يجب ان تكون فى خدمة الانسانية العليا و التراحم بين البشر.

وتعالوا معا نتخيل ان اى انسان بسيط لدية معرفة محدودة بعلوم الحاسب الآلى
يستطيع ان يسجل معظم تحركاتة وسكناتة على اسطوانة مدمجة
فما بالك بقدرة اللة سبحانة وتعالى فكل انسان لة كتاب بة كل اعمالة
ان كان خير فلة وان كان شرا فعلية
لا يغادر صغيرة او كبيرة الا احصاها
فأحرص دائما وابدا على عمل الخير
واعلم ان كل علوم الارض مجتمعة يجب ان تكرس لخدمة الانسانية والترحم بين جميع البشر
وعلينا ان نعرف هذة الحقيقة الصارخة اننا جميعا من آدم
وآدم من تراب الارض
وآدم من تراب الارض
وآدم من تراب الارض

هانى سويلم
***********
هذا هو الانسان
وليد باك حزين لمخرجة الى الحياة وكأنة يريد الرجوع الى حيث كان.
لايريد استنشاق هواء الحقد والانانية.
طفل يلهو بما فى يدية من اشياء براقة جميلة تافهة فى نفس الوقت ولكنها
تنسية حزنة فى يوم مولدة.. كثيرا ما نجد الطفل يصمت ويرنو الى اللاشىء
ويترك لعبتة.. ويتأمل نفسة وجسدة وطبيعة الاشياء حولة.. محاولة للتفاهم
مع الاشياء المحيطة.
انة فتى نسى اوتناسى مخرجة الى الحياة.. تمسك بها .. احبها لايريد بديلا لها
فقد برقت امامة اشياء كثيرة كان يراها ولم يكن يفهمها.
رجل اصبح وعرف الحزن طريقة الى قلبة فقد مات احبابة ابية وامة والايام تدور
وتدكست المشاكل بل احاطت بة.. كثير من الضيق وقليل من السعادة.. هكذا الايام
فمعرفة الانسان بالحياة هى خليط من الحزن كثير مع السعادة قليل.
انة يريد التغيير دئما .. يريد ان يحى سعيدا.. يريد العلو والمجد.. ولكن ابواب السماء
قد لاتجيب الان!
يكرة الحياة ويسأمها ويريد الآخرة.
انة الان كهل عجوز.. توارى سواد شعرة فى بياضة وخط الزمن كثيرا من الخطوط
فى جبهتة وحول عينية الباكيتين على العمر وعلى ضياعة.
بدأ يهفو قلبة الى المساجد فعرف طريق الحق.. بدأ يعطف على الصغير.. بدأ يحب
الناس.. وقالها من ظفرات قلبة : آة ثم آة لو عرفت ذلك مبكرا.
نظر الى السماء وتمسك بها.
مات الانسان.. حفرة صغيرة حوتة.. تراب احاط بة.. اقترب الى الاصل.. عرف الحق
وسط سكون غريب ونباتات شوكية تحيط بالمكان.

مهندس
هانى سويلم
*****
من مقالاتى المتواضعة




من مقالات سويلم فى *
مجلة العرب
عجائب الدنيا السبع
وصية ام لابنتها
قصة صراخ صامت من بعيد - 1
صراخ صامت من بعيد الجزء 2
صراخ صامت من بعيد الجزء 3
صراخ صامت من بعيد الجزء 4



عن اللغة الهيروغليفية
الاصوات
حكمة الثور
القرية الذكية
من النقش على الحجارة الى النقش الرقمى
من النقش الرقمى الى العلم الازلى
هارون الرشيد
من الشعر الشعبى
موعظة ... لأبنى
من الامثال الشعبية

معظم ما نشر فى مجلة العرب

من مقالات سويلم فى *
مجلة الركن الاخضر
الاصوات العالية
ازرع شجرة نيم
اخلاق الاسلام
مناسك الحج والعمرة
هذا هو الانسان
القرية الذكية
من النقش على الحجارة الى النقش الرقمى
عجائب الدنيا السبع
قنتير العاصمة الثانية
مثلث التنمية
من اطياف احلامى
يا من وضعتوها... ازيلوها
الايثانول البديل المنتظر

معظم ما نشر فى مجلة الركن الاخضر

من مقالات سويلم فى *
مجلة الجدار الحر
الغذاء لا الدواء
جسم الانسان
وصية أم لأبنتها
شخصية اسلامية
صراخ صامت من بعيد
الاصوات
ازرع شجرة نيم


قصتى فى مكتوب *

سويلم فى بريد الاهرام *
من ضرورات الحياة الاخلاق
عودة الحمير

من مقالات سويلم فى
روزاليوسف *
مثلت التنمية
القرية الذكية
هذاهو الانسان

مجلة قطر الندى
قصص قصيرة للاطفال

جريدة شباب مصر
هذا هو الانسان
من القرية نبدأ
العاصمة الثانية
عن النظافة اتكلم
قد تكون اللغة الهيروغليفية هى اصل اللغات
من اطياف احلامى
الغذاء لا الدواء
القرية و توفيق الحكيم
صباح الخير يا مصر
ازرع شجرة نيم
عمر بن الخطاب
الايثانول... البديل المنتظر
موعظة... لأبنى


جريدة مصر الحرة
من النقش الرقمى الى العلم الازلى
مثلث التنمية
قصص فصيرة جدا
من القرية نبدأ
قنتير العاصمة الثانية
هذا هو الانسان
رد الجميل
عودة الحمير
من الامثال الشعبية
من الشعر الشعبى
القرية الذكية
الوقاية خير من العلاج
من اطياف احلامى
عن البطالة اتكلم
صباح الخير يا مصر
يا من وضعتوها... ازيلوها
ازرع شجرة نيم
اول من نادى بالتقويم الهجرى
الايثانول البديل المنتظر
تنوع فى مصادر الطاقة
السد العالى
قد تكون اللغة الهيروغليفية هى اصل اللغات
الاسعافات الاولية
موعظة ... لأبنى


صحيفة فضفضة
من اطياف احلامى
من النقش الحجرى الى النقش الرقمى
من النقش الرقمى الى العلم الازلى
يا من وضعتوها ... ازيلوها
الايثانول ... البديل المنتظر
هذا هو الانسان


صحيفة نور الفجر
من النقش الى العلم
رد الجميل


مجلة المحيط
من النقش الحجرى الى النقش الرقمى

صحيفة المثقف
هذا هو الانسان
من النقش الى العلم الازلى
الايثانول ... البديل المنتظر

جريدة العمل
الايثانول البديل المنتظر

صوت العروبة
الايثانول البديل المنتظر
يا من زرعتموها ... ازيلوها



مجلة الفوانيس
الايثانول البديل المنتظر
من اطياف احلامى
هذا هو الانسان


**********

كل الشكر لكم

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

السلام للعالم اجمع

هانى سويلم


مواضيع من نفس التصنيف



0 comments:

إرسال تعليق

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني