الخميس، 21 فبراير، 2008

بوش والكويت وإيران يسرقون أمول الشعبين العراقي والامريكي !!

الكويت تحاول التدخل لمنع محاكمة شركاتها
التي تخدم قوات الاحتلال في العراق



((يو إس توداي-واشنطن 21 فبراير 2008-- الحكومة الكويتية أعلنت عدم رغبتها في أن يحاكم مواطنوها وشركاتها التي تعمل لخدمة القوات الامريكية في العراق من أن تحاكم على تهم السرقات التي احيلت بموجبها الى المحاكم الامريكية وتطالب واشنطن بان تكون الكويت هي المؤلة عن ذلك. جائت هذه المطالبة بعد إعلان إحالة علي حجازي (لبناني الاصل ويقيم في الكويت) عن إدارته لسرقات بلغت ثلاثة ملايين ونصف المليون دولار بعمليات إحتيال مع شركائه الكويتيين. وقد أحيلت القضية الى إحدى محاكم ولاية مشيغان.))

ويعتقد المحللون السياسيون في اميركا أن الرقم المعلن هو أقل بقليل عن الحقيقة حيث أن السرقات بلغت مليارات الدولارات من أموال العراق وأموال الجيش الامريكي، ويشارك بها الحكام الكويتيون وضباط المخابرات الامريكية وادارة بوش. وأنه من المتوقع ان يوافق على الطلب الكويتي لغرض غلق القضية واستمرار عملية السرقات، وأن مسرحية احالة القضايا الصغيرة على المحاكم ثم سحبها وإغلاقها هي محاولات الادارة الامريكية في إيهام المواطنين الامريكيين انها جادة في إيقاف عمليات سرقة موازنة الجيش الامريكي بغطاء (الحرب على الارهاب) واموال الشعب العراقي. وكيف نتوقع أن تكون الادارة الامريكية بريئة من كل ذلك وهي تستخدم أعتى لصوص العالم مثل العميل الجلبي وعزيز التباتبائيي الحكيم!!
المصدر: سيبقى العراق الى ألأبــــد

مواضيع من نفس التصنيف



هناك 3 تعليقات:

  1. معروف هالكلام من غير قول
    وللاسف اصبح العراق وليمة على مائدة الطامعين

    ردحذف
  2. أعتقد الخبر كان واضح

    وتريد ان تكون الكويت هي المسؤوله عن محاكمتهم

    اخي الكريم

    لانزايد على الشرف وندعي مانحن ليس أهل له والتاريخ شاهد

    على الاقل في الكويت برلمان يحاسب الكبير قبل الصغير

    ومع الاسف نقولها نحن حينما نرى من هم من المفروض ان يكونوا مثقفي العربي وهم ينتقون المواضيع التي تزيدنا تفرقه فكيف بالله عليك بالجهلاء وهم كثر

    اذا كانت هذه هي بداياتكم..فلا اعلم ماهو الهدف من انشاء مدونة كل العرب

    تحياتي

    ردحذف

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني