الجمعة، 29 فبراير، 2008

إبراهيم عيسي عنده حق


ما بقيتش بداوم على شراء الجرايد والدستور منهم وبقالى حوالى شهرين ما جيبتش ولا جرنال
دستور الاسبوع دا خلاني اشتريه حاجتين الاولي مقال ابراهيم عيسي واللى قريت نقد ليه فى مدونة صوت الحرية وبعديها على طول لقيت احمد فهمي صديقي العزيز بيقولي الدستور الاسبوع دا بيقولوا جامد ( وبغض النظر عن انها مش بيقولوا لان اللى قال مكنش جمع بس هعديهاله ) المهم قولت لو لقيت الجرنال وانا راجع البيت هجيبه وقد كان وقريت مقال ابراهيم عيسي وانا راجع بالمترو وتقريبا متفق معاه بنسبه 90 إلى 95 % .........

إبراهيم عيسي بمقال عن ازمة الدانمارك وبعنوان مثير جدا ومتصدر للجرنال بيقول :
لأجل النبي توقفوا عن الدفاع عن النبي
عنوان البعض قال عليه مستفز والبعض قال نقري المقال ونحكم وانا قريت المقال
بيتكلم ابراهيم عيسي فى المقال عن ازمة نشر الرسوم المسيئة فى بعض صحف الدانمارك للمرة التانية بعد المرة الاولي اللى نشرتها صحيفة واحدة بس .
ابراهيم عيسي بيتكلم عن اننا ساوينا بين اسرائيل كعدو للعرب وبين الدانمارك بعد الحادثة الشهيرة وما عملناش حساب ان العمل دا كان عمل فرد واحد وصحيفة واحدة انتشارها قليل وفى رأيّ دا صحيح تماما واحنا السبب الاكبر والاول فى انتشار الرسوم بالصورة اللى هى عليه دلوقتى ... دي اول حاجة .
كمان فى المقال ان الصحيفة دي نشرت صور ساخرة للمسيح عليه السلام وان محدش فتح " بقه " فقط لأن دي حرية رأي هما مؤمنين بيها ( مش معني كلامي انى مؤمن بالإساءة أو معاها على فكره ) وفى ظل كلام عيسي عن ان العمل دا فردي واننا ما فهمناش كدا وصبنا جم غضبنا على الدانمارك دولة وشعب رغم اعتذارهم الاتنين شعبا وحكومة وبيسأل عيسي ايه اللى المفروض الدنمارك تعمله علشان نسامحهم على اللى عملوه .
فى المقال بردو عن ان العرب نفسهم قصير وما بينفعوش فى حاجة وان حماسنا الكبير على طول بيخمد وبينفد وما بيبقاش ليه فايده فى الاخر
ودا انا شايفه واضح اوى فى قضية المقاطعة ( اللى احنا اصلا عاملينها على مزاجنا ) مقاطعة المنتجات الامريكية والإسرائلية بقالها كتيييييييييييير لكن ولحد دلوقتى كوكا كولا بتشجع مصر مع اللى بيفهموا واللى ما بيفهموش والمتفائلين والمتشائمين ولسه بيبسي هى اللى ورا المشجعين المصريين ولسه بيبسي بردو ماليه الدنيا والصحف بدوري الصحف بتاعها مع إن المفروض ان دول شركتين كبار جدا محطوطين فى صدر قائمة المقاطعة وقيس على كدا ماكدونالز وكنتاكي وغيرها وغيرها .
وكمان احنا بنقاطع بمزاجنا يعني ما احنا شغالين بويندوز وهو اصلا اميركي الصنع وبتاع مايكروسوفت اللى صاحبها يهودي الديانة ( ومحدش يقول مفيش بديل لأن لينوكس موجود وببلاش مش مسروق زى تعاملنا مع الويندوز ) وغيره وغيره بنستخدمه واحنا عارفين كويس انه امريكي بس احنا بنقاطع بمزاجنا مش بنقاطع بضمير .
عيسي بردو اتكلم عن ان اقتصاد الدانمارك وعن إن المقاطعة بتضر رجال الاعمال مش الدانمارك الدولة وحتى لو مش كدا فالدانمارك لو حصلها اى ضرر فهي هتعوضه من منحها ومساعداتها العينية اللى موجهه للعرب وبالذات فلسطين والسودان .
نقطة كمان مهمة اوى فى المقال واننا عاقبنا الكل لخطأ الفرد وغاب عن عيسي ان دي اصلا ثقافة اصيله فينا والجملة المشهورة واللى بكرهها بكل حواسي ومشاعري " الحسنة بتخص والسيئة بتعم " مع انه على أقل تقدير المفروض الاتنين كل منهم يخص بس عادتنا يعني ولا هنشتريها .

حاجة مهمة اوي بيشير ليها عيسي وهى اللى ادت لنشر الرسوم مرة تانية فى 17 جريدة المرة دي
السبب هو اكتشاف تنظيم حاول اغتيال صاحب الرسوم دي
انا بقي عن نفسي اموت واعرف مين اللى قال ان القتل حل من حلول الاسلام ؟؟؟؟ القتل حل متخلف وعقيم وجاهلي والاسلام قال نخاطبهم بالتي هى احسن وقال دا علشان ان اللي بينك وبينه يبقي حبيب بدل ما هو عدو والنتيجة ان المشكلة زادت وكبرت بسبب غباء وتطرف وارهاب ولو نفتكر كويس هنلاقي ان الفيلم اللى عمله المخرج فان جوخ واللى كان بيتكلم عن واحدة محجبة وبعدين قلعت الحجاب وكان مكتوب على جسمها ايات قرأنية والفيلم اصلا ما اخدش شهرته غير بعد مقتل مخرج الفيلم واللي سمعت ان هولندا هتعيد نشر الفيلم تضامنا مع الدانمارك ( يعني بدل ما ننصر النبي ادينا بهدلنا الدنيا )

نرجع لعيسي تاني وهو بيقول ان التحدي ملوش لازمة واننا نعمل راسنا براسهم وفى رأيي انا احنا مش قدهم ودا يبقي قصر ديل ومكابرة منا زى ما احنا اتغابينا وعاملناهم علشان واحد فيهم غلط هما كمان هيتعاملوا بنفس المنطق وهيعاقبونا كلنا وهيضايقونا علشان بعض منا اتغابي وحاول انه يتعامل بغباء وتطرف وحاجة اوى كمان مهمة كمية المظاهرات الهابلة اللى احنا عملناها دي كلها لازمتها ايه يوكنش احنا اللى عملنا الرسوم دي والمظاهرات دي قايمة ضدنا ولا ايه بالظبط المفروض ان الدانمارك تخاف م المظاهرات دي وتكش وتقول سامحونى والنبي واحنا اتلمينا بربطه المعلم وطلعنا نوريهم عضلتنا واننا مش قليلين !!؟؟ بلا خيبة والنبي بدل ما كل واحد طالع ينبح صوته وهما كدا كدا مش هيسمهو لو قعد يزعق لعشر سنين قدام بدل المظاهرات دي كل واحد يعمل حاجة تخلي البلد تتحرك خطوة لقدام ع الاقل يبقي عمل حاجة بدل نبحه صوته ع الفاضي .
حاجة كمان مهمة بيشير ليها عيسي وهى حوار دعاتنا من الاستاذ عمرو خالد والدكتور طارق السويدان وكان معاهم معز مسعود وغيرهم وعملوا حوار معاهم ( ودا فى نظري الحاجة الوحيدة اللى شوفتها اتعملت صح فى الازمة دي ) لكن عيسي بيقول ان تفكير شعب مش هيتغير فى تلات ايام هما اللى اتعمل فيهم الحوار دا لا ومش كدا وبس لا دا الدعاة دول اتهاجموا كمان علشان راحوا يقولولهم انتوا فاهمين غلط احنا مش وحشين كدا والصح اهو ودا اللى سبب كمان ان الناس اللى راحت علشان الحوار رجعوا يدافعوا عن نفسهم واتنسي موضوع الحوار دا علشان كل واحد يدافع عن نفسه ضد تهمة اصلا ليست بتهمة لكنه التخلف والتعصب الاعمي والتقوقع داخل نفسنا ومعرفش هنفضل كدا لحد امتى !!؟؟

فى الاخر عيسي بيقول ان الحل هو التجاهل التام للقضية دي ودي الحته الوحيدة اللى بختلف معاه فيها لاني شايف ان الحوار هو الوسيلة الناجحة واللى المفروض يتم تجاهله هو اللى بيعمله المتخلفين من مهاجمة اللى بيتوجهوا للحوار

بيذكر عيسي شوية اولويات وهى طبعا فى اطار معارضته السياسية لكن الاهم هو اللى مكتوب بعد كدا

ان الموظف يبطل يفتح درجه وياخد رشاوي او ما يتحايل المصريين ويطلقوا عليه اكراميات
ان المنافقين يبطلوا ينافقوا رؤسائهم فى العمل
ان العمل يبطل يكروت الشغل علشان يخلص الوردية بسرعة
ان الوزير المخطئ يعترف ويمشي من غير كلام
ان المدرس يشرح بذمة وبضمير مش يضرب علشان الدروس الخصوصية
ان كل واحد يقري لو ما قراش عن عدل النبي ونوره لولاده قبل ما يناموا
ان كل واحد يتخلق باخلاق النبي وبصفاته
ان كل واحد ما يصليش اداء واجب والسلام لا يصلي علشان يأمر بمعروف وينهي عن منكر ان كل واحد يصلي بقلبه مش مجرد آله بتعمل حركات ملهاش معني

خلص كلام ابراهيم عيسي وتعليقي عليه والكلام تقريبا داخل فى بعضه بس حبيت اوضح وجهه نظري
*******************
حاجة كمان لما نيجي نقاطع يبقي نقاطع كل حاجة مش بمزاجنا اللى مش عايزينه نقاطعه واللى محتاجينه لا ما نقاطعهوش
بلاش الازدواجية فى التعامل دي واللى هى اصلا بقت صفة اصيله فى الشعب المصري
*******************
حاجة كمان
المنتخب بتاعنا ما اخدش الكاس علشان كانوا بيسجدوا بعد كل جول ولا حاجة المنتخب فاز علشان ادي وربنا بيدي كل واحد على قد جهده حتى لو كان غير مسلم ودا واضح من تقدم الغرب علينا وموقف التضامن مع غزة برضه مش هو اللى خلانا نفوز بالكأس لأنه موقف فردي وحتى لو كان جماعى بردو مش هو السبب
السبب الوحيد ان من جد وجد ومن زرع حصد

**********************************



مواضيع من نفس التصنيف



هناك 3 تعليقات:

  1. بالنسبة للمقاطعة اكيد المقاطعة الكاملة والمطلقة مستحيلة

    ولكن هي نوع من التعبير عن الرفض

    اما بخصوص الصحيفة فكونها نشرت رسوم مماثلة عن المسيح فلا يقلل من كراهيتنا لهم
    بل بالعكس يزيدها لان لو تخلى المسيحيون عن دفاعهم عن المسيح عليه السلام فالمسلمين عليهم ان يدافعوا

    فانا لا اتفق نهائيا عن وقف المظاهرات
    ان هذه حركات استفزازية ولكن يتم ايصالها لنا بشكل مبالغ فيه حتى تصبح صورتنا لدا الغرب صورة متخلفة

    ردحذف
  2. البوست ده مهم جدا شكرا ليك :)

    تحياتي

    ردحذف
  3. انا مقريتش مقال ابراهيم عيسى
    لكن ماوصلني منو خلال هذا البوست فأنا اوافقه تماما

    زمان كنت بآمن بالمقاطعة ...لكن فعلا وجدت ان العرب نفسهم قصير وشهيتهم اوسع
    لذا فالغرب يعلم تماما ان لا خطورة مما نفعله وان كان هناك خطورة فزمنها قصير للغايه لدرجة ان لاتستشعر هذا الخطر
    ايضا نحن لا نثبت على موقف
    لاننا وبكل بساطة ليس لنا موقف بل كلمة تودينا وكلمة تجيبنا كلمة تشيلنا وكلمة تحطنا
    ونحب كتير نهتف ونتجمع ونكتب لافتات...وبـــــس
    لكن عمرنا ما عملنا شيء بأيمان نابع من قلوبنا
    عمرنا ما أتخذنا موقف مقتنعين فيه بل لمجرد التقليد..او التهجيس

    وموش راح قول خلونا حضاررين ...لا راح قول خلونا متعلمين من سيرة رسولنا الكريم
    ولنقرأ السيرة ونعلم كيف كان يمكن ان يتصرف الرسول صلوات الله عليه وسلم في تلك المواقف




    في شي تاني بدي شير الو
    لماذا ننكر ان النتخب المصري كسب لانو بيسجد للخالق
    اي نعم انو اجتهد ومن جد وجد ...لكن ايضا من شكر الله شكره الله
    ومن سعى اليه اجابه
    ومن اتخذ موقف يشد من ازر اخيه اكيد بيفرج الله همه ويعينه على قضاء حاجته
    وليس عيب ان نفتخر ان الله وقف مع المنتخب لانه كان بيصلي وبيشكر وبيدعم اخوانه بغزة....بعد طبعا ان اجتهد وعرف واجبه واداه بكل جهد وعزم واصرار واخلاص




    اشكر جدا هذا البوست الاكثر من رائع





    باربــــــــي

    ردحذف

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني