الأحد، 13 أبريل، 2008

رغيف العيش

والله مش عارف أقول عليها أيه بالظبط أو أسميها فضيحة ولا أيه
العيش فى مصر أم الدنيا عاد على البطاقة هى دى مصر
هم دول مسئولى مصر هو ده الحل اللى طلعوا بيه علينا
أنا فاكر زمان وأنا صغير كان العيش ده بيدوروا بيه فى الشوارع مش لقين اللى يشتريه
أيه الحصل فى الدنيا يا جماعة
بس العيب على المسئولين والفساد اللى أنتشر والمحسوبية حتى فى رغيف العيش حتى البطايق دى فيها محسوبية
ناس وناس
الدنيا حتوصل لفين بالظبط

مواضيع من نفس التصنيف



هناك تعليقان (2):

  1. تصور يامحمد..كلامك فكرني بوقائع كانت تحدث في الخمسينات و أوائل الستينات..
    كان رغيف العيش رغيف..الواحد مايقدرش يكمله و كان نصفه إسمة شقة..كتير و غنية و تغني أكثر بما يوضع فيها..
    كان فيه عربة مثل صندوق كبير..يجرها حصانان تجوب مصر الجديدة مرة و احدة في اليوم و كان موعدها عندنا الساعة الثانية و النصف تماما تقف امام بيتنا و يبدأ السائق في توزيع الراتب..علي كل شقة..يعني ماتحتاجه الشقة في اليوم..و الحساب آخر الشهر و الرغيف كان ب 5 مليم يعني نصف القرش..أما بالنسبة للعيش الفينو أو الافرنجي فكان الرغيف لا يقل طوله عن 60 سنتيميتر- وده لساندويتشات المدرسة و الرغيف رغيف..وأصناف و أشكال و عندما زاد سعرة أصبح بقرش و احد..السؤال هو هو إحنا بنتقدم و الا بنتأخر..و عندما ننتقل من نظام مالي لآخر نكون أسوأ أم أفضل ؟؟
    لكن برضه أنا ضد الاضراب و الفوضي بكل صورها..

    ردحذف
  2. أنا أؤيد رأى حضرتك ولازم كلنا مش بس حضرتك وأنا لا الكل كلنا ضد الفوضى الاضرابات
    ممكن نظهر أعترضا بصور أخرى بدون أحداث بلبة وفوضى فى البلد
    وشكرا لمرورك الكريم

    ردحذف

ليصلك جديد المدونة

ادخل بريدك الالكتروني